في “حماة” معلمون يتبرعون من رواتبهم لترميم مدرستهم

طلاب في مدارس ريف "حماة" الشمالي

مدير الأبنية المدرسية في تربية “حماة” يقول: بعد أن كانت المدرسة موضوعة في خطة التأهيل توقفت دون معرفة الأسباب!

سناك سوري- متابعات

تبرع المدرسون في مدرسة “الفريكة” بمنطقة “الغاب” بريف “حماة” بجزء من رواتبهم لشراء أغطية للريكارات المكسّرة في المدرسة بعد أن سقط فيها بعض التلاميذ ومنهم من كسرت يده أو ساقه، وذلك بعد أن فشلت كل محاولات الكادر التدريسي في مطالبهم من مديرية التربية إجراء الصيانة اللازمة للمدرسة.

المدرسة المؤلفة من طابقين و18 قاعة صفية، ويداوم في حلقتها الأولى 400 طالب وطالبة وفي الثانية 300، تحتاج إلى صيانة عامة لشبكة الكهرباء والغرف الصفية ودهان وتبديل الأبواب والنوافذ المكسّرة، إضافة للحاجة لحفر بئر لمياه الشرب التي لا تصل للمدرسة حالياً.

اقرأ أيضاً: محافظ “حماة” يقيل مدير مدرسة “مهمل”.. هل يفتح تحقيق بالحادثة؟

حال المدرسة السيء جعلها في وقت سابق ضمن خطة وزارة التربية واليونيسيف لكنها ألغيت مؤخراً لأسباب غير معروفة وفقاً لما ذكره مدير الأبنية المدرسية في “حماة” “باسل عليوي” في لقاء له مع صحيفة “الوطن”، كما أن فرع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش أوقف الدائرة المسؤولة عن ترميم المدارس بحجة عدم توفر السيولة، وقدم وعوداً باتخاذ إجراءات سريعة لإنقاذ المدرسة لكن يبدو أنها لم تصل بعد، فيما يتساءل مواطنون عن سبب تدخل الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش في إصدار مثل هذا القرار.

وتعاني عدة مدارس في “حماة” من نقص في الأثاث وقلة عدد المدرسين والمستخدمين حيث ماتزال الجهات المختصة تبحث عن مبررات لتقصيرها في عملها بدلاً من البحث عن طرق لحلّه

اقرأ أيضاً: مدارس “حماة” بين الضعيف والجيد .. والمهم الافتتاح.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *