في الدريكيش.. البلدية تريد قطع رئة المدينة والأهالي يستغيثون

الأهالي أكدوا أنهم سيحمون هذه الأشجار “برمش العين” وأنهم سيشكلون حاجزاً بشرياً منعاً لقطعها إذا لزم الأمر.

سناك سوري-رام أسعد

وجه أهالي الدريكيش نداء استغاثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لإيقاف مشروع بلدية الدريكيش الذي يهدف لقطع عدد من أشجار الصنوبر المعمرة بجانب مبنى البلدية بقصد بناء غرفة “النافذة الواحدة”.

كما دعوها إلى الإقتداء بأحد المواطنين في سوق المدينة والذي رفض قطع إحدى الشجرات المعمرة في عقار يملكه وقام بتشييد بنائه بطريقة تضمن حمايتها وعدم المساس بها على حساب مساحة عقاره.

الأهالي أعربوا لموقع “سناك سوري” عن استغرابهم من قرار البلدية قطع أشجار يتراوح عمرها بين 60 و 80 عاماً من أجل بناء “غرفة” بحجة عدم وجود مساحة في الوقت الذي يتم به الحديث عن  نية البلدية بناء مبنى ضخم لها خلال العام المقبل مكان عقار “الكوخ الأخضر” والذي يوجد أيضاً بجانب مبنى البلدية الحالي مضيفين بأنهم سيقومون بتشكيل وفد محلي للقاء المحافظ في محاولة لإنقاذ هذه الشجرات.

الناشط البيئي ”نوار مرهج“ نوّه في حديث مع “سناك سوري” إلى أن هذه الأشجار تحتل أهمية خاصة في مدينة الدريكيش فهي من جهة أشجار معمرة ومن جهة ثانية تشكل رئة المدينة الوحيدة.

فيما أكدّ الأهالي “لـ سناك سوري“ أنهم سيحمون هذه الأشجار “برمش العين” وأنهم سيشكلون حاجزاً بشرياً إذا اقتضى الأمر منعاً لقطعها.

ويبدو أن احتجاج الأهالي قد جعل  البلدية تقرر تأجيل قطع الأشجار والذي كان من المفترض أن يتم أمس السبت لموعد غير محدد.

يذكر أن وزارة البيئة تم ضمها لوزارة الإدارة المحلية، أي أنها أصبحت “وزارة الإدارة المحلية والبيئة”، فهل يعقل أن المؤسسة المعنية بحماية البيئة تقرر الاعتداء عليها!؟.

اقرأ أيضاً: اللاذقية حملة شعبية تلغي استثمار شاطئ وتعيده للمواطنين البسطاء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *