في “الدريكيش”.. أعضاء اللجنة الانتخابية منشغلون بـ”المتة”!

صحتين!

أعضاء اللجنة الانتخابية ملتزمون بفرض “الغرفة السرية” ومنع الوكلاء من الدخول.. المشكلة لا يوجد ناخبين!

سناك سوري-رام أسعد

يبدو أعضاء اللجان الانتخابية في مدينة “الدريكيش” وريفها الأوفر حظاً، حيث لم يعانوا من أي ضغط انتخابي طيلة اليوم نظراً للإقبال الضعيف من قبل أهالي المنطقة على الانتخاب، وهو ما دفعهم لوضع مشروب “الدريكيش” الرسمي “المتة” تحت الطاولات وفي الغرف المجارة لاحتساء المشروب “اسمو قاعدين وقاعدين”.

الغريب، كان إجابات أهالي المنطقة حين سألناهم أن يدلونا على المراكز الانتخابية، بهدف زيارتها وتغطية العملية الانتخابية، حيث تفاجأ هؤلاء بأن هناك انتخابات على مستوى البلد تجري اليوم الأحد، فهم لم يسمعوا بها سابقاً.

أحد أهالي المنطقة  قال في حديث مع “سناك سوري”، إن السبب وراء عدم معرفة الناس بحدوث الانتخابات اليوم، هو بسبب غياب مظاهر الانتخابات والدعاية للمرشحين، ووجود قائمة مغلقة للحزب.

ريف “الدريكيش” أيضاً لا يختلف حاله عن المدينة حيث فازت قائمة “الوحدة الوطنية” في بلدية “العوينية” المحدثة بالتزكية بعد انسحاب المستقلين واقتصرت المنافسة على صندوق انتخاب مجلس المحافظة.

أما اللافت في مراكز “الدريكيش” الانتخابية وريفها هو حرص اللجان على الالتزام بالمعايير من وجود الغرفة السرية ومنع الوكلاء من الدخول لغرفة اللجنة وعدم وجود قوائم الوحدة الوطنية بجانب الصناديق في حين غاب الحبر السري عن جميع المراكز غياباً تاماً.

اقرأ أيضاً: عشرون يوماً تفصلنا عن الانتخابات الحملات غائبة والانسحابات على قدم وساق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *