في أول تعليق له بعد إطلاق سراحه: الصحفي “رئيف السلامة” يشكو سوء حالته الصحية

الصحفي رئيف السلامة-فيسبوك

سوريا: إطلاق سراح الصحفي “رئيف السلامة” بعد شهر من الاعتقال

سناك سوري-دمشق

كشف الصحفي “رئيف السلامة” عن تعرضه لاعتقال دام شهراً كاملاً، أمضى 23 يوماً منها في نظارة الأمن السياسي بـ”دمشق”، و7 أيام في سجن “عدرا” قبل أن يتم إخلاء سبيله.

“السلامة” الذي يعمل لعدة جهات منها قناة “العالم-سوريا” والإعلام الحربي، والقيادة القطرية، وفرع الحزب في “حمص”، قال إن التهمة التي وجهت إليه «الاشتباه بامتلاكي صفحة (فيسبوك) نشرت منشور مسيئ لوزير الصحة»، مشيراً إلى أنه لم يكن هناك أي دليل أو إثبات على هذا الاتهام، (ومع هيك ضل شهر كامل، لو في إثبات شو كان صار فيه لكن).

اقرأ أيضاً: من ينقذ الصحافة والصحفيين من ملاحقة “البعبع الحكومي”؟

الصحفي الذي سخر مما حدث معه سخرية موجعة قال هذا «التكريم يلي كنت ناطرو، وهاد تقدير لجهود 7 سنين»، وأكد أن وضعه الصحي سيء جداً، معتذراً من متابعيه عن الرد على الاتصالات والرسائل.

وتشهد “سوريا” مؤخراً انتهاكات غير مسبوقة للصحفيين بتهم متعلقة بالجرائم الالكترونية وانتقاد المسؤولين وأدائهم.

يذكر أن سوريا شاركت في مؤتمر حرية الصحافة الذي عقد في “أديس أبابا” قبل أيام.

اقرأ أيضاً: الصحافة العالمية ترتعد أمام المشاركة السورية في اليوم العالمي لحرية الصحافة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع