الرئيسيةسوريا الجميلةشباب ومجتمع

فيني ساعد.. سوريون يقدمون خدمات مجانية لآخرين يحتاجونها

تعليم.. أدوية.. دعم نفسي.. تصوير.. خدمات كثيرة متوفرة بالمجان لمن يرغب

سناك سوري – دمشق

عرض “عبد الرحمن” الذي يعمل بشركة أدوية حسبما ذكر في مجموعة “فيني ساعد” المساعدة بتأمين أدوية لأربعة أشخاص في حال كانوا يتامى أو أي شخص يعاني من وضع صحي صعب، فيما عرضت “سوزان” كتباً متنوعه للاستفاده مجاناً، ومثلها “كريم” الذي قال أنه قادر على المساعدة في تعليم من يرغب من  الشباب أو  البنات التصوير والتعديل الفوتوغرافي ومونتاج فيديوهات وحل أي مشكلة تواجههم في الكمبيوتر إضافة للمساعدة باللغة الانجليزية والدعم النفسي كونه خضع لدورات متخصصة بهذا المجال، أما “مختار” فعرض المساعدة بتدريس مادتي الفيزياء والرياضيات مجاناً للراغبين ضمن نطاق عمله في منطقة البرامكة بمدينة “دمشق”.

كل تلك العروض، تضمنتها مجموعة “فيني ساعد” حديثة العهد، التي لم يمضِ على تأسيسها سوى يوم واحد في فيسبوك، إلا أنها شهدت تفاعلاً من قبل السوريين الذين بدأوا بنشر مايمكن لهم تقديمه من مساعدات مهما كانت بسيطة لغيرهم ممن يحتاجون إليها، في حين بدأ آخرون بعرض احتياجاتهم على الصفحة التي سيتم من خلالها التواصل بين المتبرعين وأصحاب الحاجة وليس من الضروري أن تكون المساعدة مادية أو عينية.

فكرة المبادرة تقوم على تقديم المساعدة للأشخاص المحتاجين وتمكين الأشخاص ممن لديهم رغبة بمساعدة الآخرين من الحصول على منبر يتيح لهم هذا الأمر، حسب ما أكدته صاحبة فكرة المجموعة الشابة “لجين لطفي مسرابي” في حديثها مع سناك سوري، موضحة أنها نشرت فكرتها أولاً في مجموعة “ع شو عمتدور” ولاقت تشجيعاً واهتماماً وهو مادفعها لتأسيس المجموعة الخاصة بها.

اقرأ أيضاً: الزراعة النظيفة مبادرة شبابية لوقف التعدي على الأرض

“مسرابي” وهي خريجة علوم طبيعية وناشطة بالعمل المجتمعي، قالت أننا «في “سوريا” نحتاج لمثل هذه المبادرات خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الجميع متمنية من أن تتمكن من نشر فكرتها في مجموعات أوسع عسى أن تصل لعدد أكبر من المستفيدين والمتبرعين معاً».

مجالات المساعدة مفتوحة حسب “مسرابي” قد تكون بسيطة أو مساعدات كبيرة وستبدأ بتنزيل بوستات متخصصة مثلاً للأشخاص القادرين على إعطاء دروس خاصة مثلاً وبنفس الوقت للاشخاص الراغبين بالحصول على هذه المساعدة المجانية، موضحة أن بعض الأعضاء مثلاً أبدوا رغبة بالمساعدة بمجال التعليم والتصوير أو تقديم دواء مجاني و خدمات أخرى مثل الاستفادة من تخفضيات معينة أو استعارة كتب مجانية وغيرها.

وتأتي هذه المبادرة التطوعية، في وقت أدت فيه الظروف المعيشية السيئة لغالبية السوريين، لعدم التمكن من الحصول على الكثير من الخدمات التي يحتاجونها، لارتفاع ثمن الحصول عليها، ومن الممكن أن تساعد هذه المجموعة بعضها في الحصول على المساعدة التي تحتاجها.

اقرأ أيضاً: “شيزوفرينيا”.. مبادرة شبابية تجمع عشاق القراءة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى