فيديو: سوري يروي تفاصيل نقله إلى “ليبيا” للمشاركة في القتال

الشاب أنس فتوت _ يوتيوب

الفيديو انتشر على نطاق واسع ويطرح العديد من الأسئلة التي تحتاج إجابات

سناك سوري _ متابعات 

تناقلت وسائل إعلام ليبية مقطعاً مصوراً يظهر شاباً يقول أنه سوري الجنسية ويدعى “أنس فتوت” تم إلقاء القبض عليه في مدينة “صبراتة” الليبية أثناء مشاركته في القتال.

ويذكر “فتوت” أنه من مواليد 1984 في حي “ركن الدين” في “دمشق” لكنه كان يقيم مؤخراً في “إدلب”، وأن أحد قادة الفصائل المدعومة تركياً في “إدلب” عرض عليه الذهاب إلى “ليبيا” للمشاركة في القتال مقابل 2000 دولار شهرياً و1000 ليرة تركية عند الوصول إلى “تركيا” إضافة إلى منح الجنسية التركية.

“فتوت” الذي بدا مرتبكاً إضافة إلى تأثر لهجته بلكنة ليبية واضحة، قال إنه يتبع لفصيل “العمشات” مشيراً إلى وجود مسلحين من فصائل أخرى مدعومة تركياً مثل “السلطان مراد” و “فيلق الشام” و “لواء سليمان شاه”.

ويشرح “فتوت” أنهم توجهوا من “عفرين” بريف “حلب” الشمالي إلى “غازي عينتاب” التركية عبر الباصات ثم إلى “إسطنبول” عبر الطائرات العسكرية حيث تم نقلهم إلى مطار “مصراتة” في “ليبيا”، مشيراً إلى أن مشرفين أتراك وليبيين على عملية النقل أخذوا جميع البطاقات الشخصية وجوازات السفر من العناصر السوريين ومنحوهم 500 ليرة تركية فقط بدلاً من 1000 كما كانوا وعدوهم.

اقرأ أيضاً:“أردوغان” يستعيد “السفر برلك”.. تركيا ستنقل مسلحين من “سوريا” إلى “ليبيا”

وأضاف “فتوت” أن “أبو عمشة” قائد فصيل “العمشات” المدعوم تركياً كان في انتظارهم في “ليبيا”، حيث تمّ تركهم في إحدى المستودعات لثلاثة أيام إلى أن تم إبلاغهم صباح أمس، أن لديهم مهمة حيث تم نقلهم إلى أحد محاور القتال، لافتاً إلى أنهم لدى وصولهم إلى الموقع تم رصدهم عبر طائرات استطلاع واستهدافهم بالقذائف الصاروخية.

وبيّن “فتوت” أنه تواصل مع زوج أخته “علي الكيلاني” وهو ليبي الجنسية ليقوم بنقله إلى مدينة “صبراتة” الليبية حيث ألقت قوات الجيش الليبي بقيادة “خليفة حفتر” القبض عليه بعد اكتشاف مشاركته في القتال إلى جانب قوات حكومة “الوفاق” الليبية بإشراف تركي.
هذا ومن الصعب جداً التحقق من محتوى هذا الفيديو، أو الجزم فيه إذا ماكان الشاب فعلاً سوريا، أو إذا ماكان يقاتل فعلاً أم أنه موجود سابقاً في ليبيا بقصد العمل حاله كحال مئات السوريين الموجودين هناك سابقاً، وأسئلة عديدة أخرى تطرح من الصعب الإجابة عليها في ظل الصراع الحاد الذي تشهده ليبيا حالياً.

وسائل إعلام محلية كانت ذكرت أن نحو 7 عناصر سوريين لقوا مصرعهم خلال القتال في “ليبيا” منذ بدء إرسالهم إلى هناك، كما أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ألمح في آخر تصريحاته إلى وجود عناصر غير أتراك في القوات المرسلة إلى “ليبيا”.
يذكر أن حالة هذا الشاب في حال صحتها تضاف إلى آلاف الحالات لشبان سوريين تحولوا إلى بيادق في معارك الآخرين، وخسروا حاضرهم ومستقبلهم بالعنف والحروب التي تدمر ولا تُعمر.

اقرأ أيضاً:خطف شابين على طريق “دمشق”.. ودعوى ضد قائد عسكري بتهمة الخيانة.. أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع