فوز برنامج الأغذية العالمي بجائزة نوبل.. سببه السوريين

لاجئون سوريون في تركيا _ انترنت

ممثل البرنامج: فوزنا بالجائزة يسلط الضوء على أنشطتنا مع اللاجئين

سناك سوري _ متابعات

قال ممثل برنامج “الأغذية العالمي” التابع لـ”الأمم المتحدة” في “تركيا” “نيلس غريد” إن اللاجئين السوريين كانوا وراء فوز البرنامج بجائزة “نوبل” للسلام للعام 2020.

وخلال مقابلته مع وكالة “الأناضول” أوضح “غريد” أن أنشطة برنامج “الأغذية العالمي” مع اللاجئين السوريين في “تركيا” ساهمت إلى حد كبير في حصد الجائزة العالمية، معتبراً أن الجائزة لها مغزى كبير في ظل مشكلة الجوع في العالم.

فوز البرنامج بالجائزة ساهم بتسليط الضوء على أنشطته مع اللاجئين بحسب “غريد” الذي قال أن كل أنشطة “الأمم المتحدة” و”برنامج الغذاء العالمي” تعتمد على المساعدات من الدول لمكافحة الجوع، والمصاعب التي تواجهها الفئات المستضعفة حول العالم، محذراً من خطورة توقف المساعدات الممنوحة للمنظمات الإنسانية الدولية.

المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة لـ”الأمم المتحدة” في “تركيا” “سيلين أونال” قالت في وقت سابق أن عدد اللاجئين السوريين في “تركيا” بلغ أكثر من 4 ملايين شخص، ويعيش 98% منهم في المدن والقرى فيما يتوزع 2% على 7 مخيمات.

يذكر أن “برنامج الغذاء العالمي” سبق وأن حذّر من مخاطر معاناة ملايين السوريين في الداخل من انعدام الأمن الغذائي بسبب تزايد صعوبة الأوضاع المعيشية.
اقرأ أيضاً:برنامج الغذاء العالمي: 9.3 مليون سوري يعانون انعدام الأمن الغذائي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع