فوائد تأخر رسالة الغاز …. العودة للتراث السوري الأصيل

توزيع الغاز _ انترنت

بدائل تراثية لجرة الغاز يتفنن السوريون في ابتداعها

سناك سوري – متابعات

تداول ناشطون على صفحات الفايسبوك صوراً لـ “بابور” يعمل على مادتي المازوت والكاز ولكن بشكل وحلّة جديدة تختلف عن الـ “بابور” الذي عرفه السوريون قديماً.

حيث نشرت إحدى الصفحات المحلية إعلاناً لـ “بابور” بمواصفات ممتازة قياساً بجرة الغاز التي لا تبقى سوى شهر في حالة التقنين الشديد بالصرف، ليجلس بعدها المواطن السوري منتظراً رحمة السماء والحكومة بوصول رسالة استلام جرة الغاز (واللي ما حدا بيعرف إيمتى بقا ممكن توصل).

وكان السوريون القدماء يستعملون الـ “بابور” في جميع متطلبات حياتهم من طبخ وغسيل وتسخين مياه للاستحمام وغيرها، وكان عبارة عن أداة متوسطة الحجم من اللون النحاسي وتعمل على مادة الكاز.

اقرأ أيضاً: أم صالح.. تبيع دور جرة الغاز بـ2000 ليرة لتؤمن خبز أطفالها 

اليوم عاد لنا تراث أجدادنا بشكل عصري ومتطور حيث أصبح لونه أسود وحجمه أكبر ويحتاج وقوداً أكثر، حيث دفع تأخر وصول رسالة استلام جرة الغاز الكثير من السوريين لإيجاد حلول أو ابتكار أساليب جديدة تعوضهم عن الغاز ولكن المشكلة أن الـ “بابور” الجديد يعمل على المازوت (انطروا رسالة المازوت مع رسالة الغاز واللي بتجي أول بتفوز).

وهكذا نرى أن الحكومة مجدداً تسعى وراء مصلحة المواطن للمحافظة على تراثه وتراث البلد من الضياع والنسيان (يعني شوف يا مواطن النص المليان من الكاسة إنو عم تسترجع تراثك مو إنك عم ترجع مية سنة لورا)، وسنبقى بانتظار عروض بيع الحطب في حال بدء أزمة على الـ “بابور”، فيما يبقى السوريون يخترعون ويبتكرون الحلول التي قد تعيدهم للعصر الحجري من أجل استمرر بقائهم على قيد الحياة.

اقرأ أيضاً: مدير عمليات الغاز زيادة مدة تسليم الجرة مرتبطة بالتوريدات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع