فنانون يرفعون الصوت إلى الرئاسة… الوضع لم يعد يطاق

شكران مرتجى و أيمن زيدان يناشدون الرئيس… موجة غضب عارمة في سوريا

سناك سوري _ متابعات

رفعت الفنانة السورية “شكران مرتجى” الصوت المطلبي الذي يضجّ به الشارع السوري و كتبت عبر صفحتها على “فايسبوك” منشوراً رصده سناك سوري طالبت فيه رئاسة الجمهورية بحل الأزمات المعيشية القائمة التي يعاني منها السوريون، و ذكرت “مرتجى” في منشورها حالة البرد التي يمرّ بها الناس في ظل الظروف الجوية السيئة التي ترافقت مع أزمة الغاز و المازوت.

كما انتقدت “مرتجى” طريقة التوزيع عبر البطاقة الذكية التي تحتاج “عبقرية” للحصول عليها، إضافة إلى ما يسببه هطول الأمطار من غرق الشوارع و البيوت التي يقطنها السوريون الذين تحملوا ويلات الحرب و قاوموا العدو الخارجي و الآن وقعوا تحت ظلم العدو الداخلي حسب “مرتجى” متسائلة عن احتمال الموت تحت البرد و الغلاء لمن ظنّ أنه نجا من الموت في الحرب بينما لا يتلقى المواطنون سوى وعود و عهود عبر الإعلام.

و ختمت الفنانة السورية بالتأكيد  على إرادة البقاء في البلاد و رفض الهجرة و تخصيصها للسيد الرئيس بمطالبها لثقتها فيه فقط و أنه الوحيد الذي يعد و يفي بوعوده، وذكرت في ختام منشورها صفحة “رئاسة الجمهورية العربية السورية” بالقول «كلنا مع الوطن بس ما بدنا يكون الوطن علينا».

<>
اقرأ أيضاً: بالفيديو: لاجئ في تركيا يناشد الرئيس السوري

الممثل و المخرج السوري “أيمن زيدان” أيضاً نشر عدة منشورات عبر صفحته على فايسبوك رصدها سناك سوري ابتدأت بعد خسارة المنتخب السوري أمام المنتخب الأردني التي رأى “زيدان” أنها تعكس سوء الواقع و الخدمي و الرياضي و الفني مطالباً بإجراءات عملية للخروج من الحالة المستمرة في التردي و عبّر “زيدان” عن شعوره بالاغتراب في وطنه، مطالباً بالحفاظ على كبرياء المواطن و عدم تركه يلهث خلف تفاصيل الغاز و الكهرباء.

ثم تحدث “زيدان” في منشورين منفصلين عن النصر، متهماً المسؤولين الذين يبرّرون الأزمات بقتل بهجة النصر لدى الناس بتركهم يعانون من الصقيع و العتمة، في إشارة منه إلى أزمتي الغاز و التقنين الحاد للكهرباء، مضيفاً أن لا معنى لهذا النصر إن لم تتم استعادة الحياة الطبيعية للبلاد و تخرج من حالة الأزمات المتلاحقة التي يعاني منها المواطنون.

اقرأ أيضاً: سوريون تجاوزوا الخوف: تسقط “حكومة خميس”!

و في منشور موجّه للسيد رئيس الجمهورية اتهم “زيدان” المسؤولين الحاليين بإتقان التبرير و العجز عن إيجاد الحلول.

و جاءت تعليقات المتابعين مساندة لمنشورات الفنانين لتعبيرها عن الحالة العامة التي يعيشها المواطن السوري المحاصر بالأزمات في الشتاء القاسي الذي تمرّ به البلاد، مع تكاثر هذه الأزمات و توسعها و غياب حلٍّ لها و حالة غضب شعبي من أصحاب القرار الذين لم يتحملوا مسؤولياتهم و ينهوا أياً من هذه الأزمات و تبرير كل الأزمات بالظروف الجوية و كأنهم تفاجؤوا بوجود فصل الشتاء!

يذكر أن الفنانة “شكران مرتجى” عادت أمس لتكتب منشوراً ذكّرت فيه متابعيها بأن على المواطن معرفة واجباته و ليس فقط حقوقه “بالنق و الشكوى” كما سمّتها.
<>
اقرأ أيضاً :هل سمعت الحكومة صرخة “بشير” الذي قال: “أنا بردان بردان”؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع