فنانة سورية سترتدي إكسسوارات حفلاتها من صنع طفل التوحد “زيد الشعراني”

المغنية ميس حرب مع الطفل زيد الشعراني_ فايسبوك

“ميس حرب” تنشر صورها مع طفل التوحد “زيد الشعراني”

سناك سوري _ دمشق

أعلنت المغنية السورية “ميس حرب” أنها منذ الآن سترتدي في جميع مناسباتها الشخصية وحفلاتها الفنية “اكسسوارات” من صناعة الطفل “زيد الشعراني” كمبادرة لدعمه.

“حرب” نشرت عبر صفحتها الشخصية في فيسبوك صوراً تجمعها مع الطفل “الشعراني” المصاب بمرض التوحّد، والذي يقوم بصناعة قلائد وأساور للزينة من أدوات بسيطة بأشكال جميلة وذلك بتوجيه وتدريب من والدته حسب ما نشرت “حرب”.

كما أشارت المغنية السورية إلى أن الطفل “الشعراني” يقيم في محافظة “السويداء”، ونشرت رقماً هاتفياً لمن يرغب بدعم وتشجيع الطفل حسب قولها.

وتشكّل خطوة “حرب” مبادرة تشجيعية هامة ليس فقط للطفل “الشعراني” بل للإضاءة على أطفال التوحد بشكل عام في المجتمع السوري الذين يمتلكون مواهب وقدرات إبداعية خاصة.

بينما تساهم المبادرات التي يقودها مشاهير المجتمع عموماً على قلتها، بتعريف الناس بالحالات المماثلة والإبداعات الكامنة لدى هؤلاء الأطفال الذين يحتاجون لدعم ومساندة لإخراج ما لديهم من طاقات إبداعية، ومن الممكن أن تشجّع مبادرة “حرب” غيرها من المشاهير لبدء مبادرات اجتماعية داعمة للأطفال والفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع.

اقرأ أيضاً: من خلف الحدود.. “لينا شماميان” تقدم رسالة سلام للداخل السوري والخارج

في المقابل لاقت خطوة “حرب” ترحيباً واسعاً من متابعيها الذين عبّروا عن دعمهم لخطوتها والاستعداد لتقديم الدعم للطفل “الشعراني”.

يذكر أن اضطرابات “طيف التوحد” تختلف بين حالة وأخرى ولم يُعرَف علاج واضح لها يصلح لكل الحالات إلا أن الكثير من الحالات يتم التخفيف من حدتها عن طريق العلاج السلوكي والتربوي التعليمي بتقديم رعاية خاصة في مراكز مختصة تتعاون مع الأهالي لتقديم المساعدة لطفل التوحد لتجاوز بعض العقبات التي يواجهها في النطق والتواصل ومهارات التفكير.

من جهة أخرى لا توجد إحصائية رسمية في “سوريا” لأعداد الأطفال المصابين بالتوحد إلا أن أرقام منظمة الصحة العالمية قدّرت أن 1 من كل 160 طفل في العالم يُصاب بالتوحد.

اقرأ أيضاً: أطفال التوحد يقدمون عرضاً مسرحياً في اللاذقية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع