أخر الأخبارسناك ساخن

فصائل “وحرض المؤمنين” تهاجم مواقع الجيش في الغاب

أول هجوم منذ اتفاق موسكو والجيش يستقدم تعزيزاته

سناك سوري _ متابعات

تبنّت غرفة عمليات “وحرّض المؤمنين” التي تجمع فصائل تكفيرية، الهجوم على نقاط الجيش السوري بمنطقة “سهل الغاب” بريف “حماة” الشمالي الغربي الذي وقع اليوم الأحد 10 أيار.

وذكر بيان الغرفة أن الفصائل سيطرت على قرية “طنجرة” في “سهل الغاب” وعدد من النقاط الأخرى إثر الهجوم.

في المقابل نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر ميداني قوله أن المسلحين خرقوا اتفاق وقف إطلاق النار وهاجموا مواقع الجيش السوري، حيث دارت اشتباكات عنيفة في منطقة “سهل الغاب” أدت إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين بحسب المصدر.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش السوري استهدفت مواقع المسلحين وخطوط إمدادهم الخلفية بضربات مدفعية وصاروخية، كما تم استقدام تعزيزات عسكرية لقوات الجيش إلى المنطقة، فيما لم يصدر أي توضيح من المصادر السورية الرسمية حول الهجوم.

اقرأ أيضاً:أوروبا تحرم السوريين من العودة.. ومسلحان وصلا بالخطأ لمناطق الجيش

ويعدُّ هجوم الفصائل المنضوية ضمن غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” الأول من نوعه منذ توقيع اتفاق “موسكو” بين الجانبين الروسي والتركي في آذار الماضي والذي ينص على وقف إطلاق النار في مناطق خفض التصعيد، وشهدت محاور القتال بعد الاتفاق هدوءاً نسبياً بشكل عام.

فيما وقعت اشتباكات ليلة الجمعة على محور “سراقب-معارة عليا” بين الجيش السوري وعناصر من الفصائل التكفيرية، وسبق لعدة تنظيمات مثل “جبهة النصرة” وفصائل غرفة “وحرض المؤمنين” الإعلان عن رفض الاتفاق وعدم الالتزام بوقف إطلاق النار.

بينما أشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” في وقت سابق أن بلادها تلحظ الجهود التركية لمواجهة استفزازات المتطرفين ومحاولتهم زعزعة الاستقرار في “إدلب”.

يذكر أن غرفة “وحرض المؤمنين” تضم تنظيم “حراس الدين” المرتبط بـ”القاعدة” وتنظيمَي “أنصار الإسلام” و “أنصار الدين”، بينما انسحب مؤخراً تنظيم “أنصار التوحيد” من صفوف الغرفة وأعلن استقلاليته عنها.

اقرأ أيضاً:اتهامات لـ حراس الدين باستهداف رتل تركي في إدلب


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى