التلفزيون الفرنسي يحتفي بطبيب سوري: إنه المنقذ

الطبيب عفيف عفيف - فيسبوك

الطبيب عفيف عفيف يقدّم إنجازاً طبياً جديداً في فرنسا

ساك سوري – متابعات

تمكن الطبيب السوري “عفيف عفيف” بفضل العمليات الجراحية التي أجراها في “فرنسا” من إعادة الوظائف الحركية للأطراف التي فقدت القدرة على أداء تلك الوظائف، عند كثير من المرضى خلال السنوات الماضية.

القناة الفرنسية “M6” نشرت تقريراً عن الطبيب السوري “عفيف عفيف” الذي جاء من “سوريا” إلى “فرنسا” منذ عشرين سنة للتعمق أكثر وزيادة معرفته بجراحة الأعصاب، وبقي في “فرنسا” لمواصلة شغفه وأصبح ممارساً مختصاً في الاضطرابات الوظيفية العصبية.

اقرأ أيضاً: د.”عفيف” يرد على صحيفة “الوطن”: مقالكم تلفيقي وسأرفع دعوى!

التقرير الذي ترجمه “نضال خير بك”، تحدث عن حالة مريضة فرنسية تدعى “مانون” تبلغ من العمر 15 سنة، والتي فقدت البصر منذ 5 سنوات وواجهت صعوبات بتحريك إحدى يديها، والتطورات الإيجابية التي طرأت على حالتها بعد العلاج.

يقول والد “مانون” أن «ابنته فقدت البصر بسبب ورم دماغي، وخضعت “مانون” لعملية لزرع سلسلة حركية، وهي تعاني من صعوبات في تحريك اليد اليسرى».

من ناحيتها تحدثت “مانون” عن التغيرات التي طرأت على حالتها بعد العمل الجراحي، قائلةً: «بعض الأشياء مثل استخدام السكين على المائدة لم أكن أستطع القيام بها من قبل كنت أضع يدي في الصحن».

ويقول الطبيب “عفيف عفيف” عن العملية الجراحية التي أجراها لعلاج الفتاة: إنها «عملية على مستوى النهايات العصبية في اليد اليسرى، هدفها إزالة التشنج وخلق المرونة، وتحرير القوة العضلية الكامنة، هذا يغير من صورة القلب ستمشي بدلالة اليد، تقريباً بصورة طبيعية».

عن سبب قدومه إلى “فرنسا” منذ 20 عاماً أوضح الطبيب “عفيف”: «أتيت لتعميق معرفتي باختصاصي، لأنني بدأت جراحة الأعصاب في “سوريا” كان لدي هدف التعلم والقيام بأشياء جديدة».

في عام 2016 اشتهر الطبيب “عفيف” بعملية جراحية وميزته بشكل خاص حيث تمكن حينها من إنقاذ حياة شاب يدعى “ماران” وهو شاب تعرض لاعتداء عنيف أدى إلى رض شديد ونزيف في الدماغ وحوله وكسر في الجمجمة، عن ذلك يقول “عفيف”: أن «”ماران سوفاجون” كان قريباً جداً من الموت الدماغي، ونحن نتجنب التدخل في مثل هذه الحالات، تجرأت على القيام بالعملية لإعطاء والدته الأمل»، مضيفاً «لقد مدّني ذلك بالرغبة والشجاعة لعلاج أشخاص آخرين».

اقرأ أيضاً: الرئيس الفرنسي يشكر الطبيب السوري “عفيف عفيف”

في 3 آذار من عام 2019 شكر الرئيس الفرنسي “ايمانويل ماكرون” الطبيب “عفيف” ضمن حفل رسمي على العملية الجراحية التي أجراها للشاب “ماران” والتي أنقذت حياته من موت محتم.

الخبرة الطبية للطبيب “عفيف” تجاوزت حدود “فرنسا” حيث أصبح مقصداً للمرضى من دول أخرى مثل “ألمانيا” و”السويد”.

يعد “عفيف” أول طبيب سوري يحصل على دكتوراه في الجراحة العصبية المجهرية الوظيفية من جامعة “ليون” في فرنسا، كما أنه حاصل على شهادة (HDR) (Habilitation à Diriger des Recherches )، وهي أعلى شهادة ينالها جرّاح عصبية حاصل على الدكتوراه وتمكّنه من قيادة مركز بحوث في اختصاصه.

يشار إلى أن الطبيب “عفيف” ينحدر من  محافظة “اللاذقية” وهو خريج كلية الطب في جامعة “تشرين” وكان عضواً في الهيئة التدريسية بجامعة “دمشق”.

اقرأ أيضاً: طبيب سوري ينال لقب بطل أرمينيا القومي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع