فرنسا تشترط انتخابات بإشراف أممي لدعم إعادة إعمار سوريا

الرئيس الفرنسي "ماكرون"

فرنسا تقدم مبادئ الموقف الجماعي للاعتراف بشرعية انتخابات سوريا القادمة

سناك سوري – متابعات

قدمت “فرنسا” ورقة تتضمن ما سمته بشروط قبول نتائج أية انتخابات سورية قادمة، سواء الانتخابات البرلمانية في العام المقبل أو الانتخابات الرئاسية في عام 2021.

أول الشروط الفرنسية التي جاءت ضمن ورقة طرحتها “باريس” أمام حلفائها في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ضمن ما سمته بمبادئ للموقف الجماعي للاعتراف بشرعية الانتخابات السورية، نص على إرساء تدابير بناء الثقة على أرض الواقع، من أجل تهيئة البيئة الآمنة والمحايدة، قبل وأثناء وعقب انعقاد الانتخابات، مع حماية حقوق جميع الأطراف وتوفير الشروط الأمنية الكافية بما يتضمن وقف إطلاق النار وإطلاق المعتقلين

الشرط الثاني تمثل بتقديم ضمانات لمشاركة النازحين واللاجئين في الانتخابات وضمان وصولهم إلى مراكز الاقتراع و نشر حملات التوعية الانتخابية، في حين طالب الشرط الثالث بتوفير شروط قانونية وعملية ميسرة لإجراء الاقتراع التعددي، ما يضمن لـ 12 مليون لاجئ خارجي ونازح داخل “سوريا” من المشاركة في التصويت، مع ضمان تمتعهم بحق الترشح في الانتخابات المقبلة، وشدد الشرط الرابع على إشراف الأمم المتحدة الشامل على الانتخابات، من ناحية تنظيمها وإجرائها، والدعم الأممي للبيئة الانتخابية الآمنة، ومراقبتها بشكل كبير بما يوفر الحياد الصارم، ويمنع وقوع أي نوع من التلاعب. بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط.

الورقة أعادت التذكير بموقف الدول الأوربية الرابط بين حل سياسي وفق القرر الأممي 2254، تحت إشراف الأمم المتحدة، كشرط لمشاركتها في عملية إعادة إعمار”سوريا”.

يشار إلى أن تشكيل اللجنة الدستورية منذ حوالي الأسبوعين قد أثار ردود افعال إيجابية من معظم الأطراف الضالعة في الملف السوري.

اقرأ أيضاً : “أميركا” عن تشكيل اللجنة الدستورية: خطوة مشجعة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع