“فرحان خليل” كتب نعوته ورحل

المخرج المسرحي فرحان خليل _ فايسبوك

صاحب “العنبر رقم مليون” يودع اللاذقية

سناك سوري _  محمد العمر

توفي اليوم المخرج المسرحي السوري “فرحان خليل” تاركاً 65 عاماً من العمل في الصحافة و المسرح كتابةً و إخراجاً.
استشرف “خليل” لحظة موته مساء أمس حين كتب على صفحته على “فايسبوك” «قالت لي العرّافة ستخرج عشيقتك من المالح في زرقة الماء وتدخل في جسد صنوبرة فتية التكوين، ستعوي الذئاب حولها وتموت أنت مقتولا بقبلة» و بالفعل حدث أن توفي اليوم صاحب مسرحية “القبلة الأخيرة لديدمونة”.
كان “خليل” رائداً في إخراج مسرحيات العمالقة فأخرج لـ “ممدوح عدوان” مسرحية “القبض على طريف الحادي” و أخرج للمسرحي الكبير “سعد الله ونوس” عدة أعمال أبرزها “طقوس الإشارات و التحولات” و “بلاد أضيق من الحب”.
كما عمل على تعديل و إخراج عدة نصوص عالمية كمسرحية “زورق يبحر في الغابة” عن نص الروسي “نيكولاي خايتوف” و “كاليكولا” عن نص لـ “ألبير كامو”.
مسارح “اللاذقية” ستفتقد صاحب “التصريح الأخير لشهريار” فالسنين الطويلة التي أمضاها في العمل المسرحي تركت له بصمةً خاصة لدى الجمهور الذي حضر أعماله و الممثلين الذين جسدوا رؤيته إضافة إلى قرّائه في الصحافة المكتوبة و الإلكترونية و متابعي أعماله النقدية.
آخر تحضيراته كانت بروفا المشاهدة لمسرحية “المعمل” التي أخرجها “خليل” و انتظرها جمهور المسرح القومي في “اللاذقية” قبل أن يخطف الموت “أبو نيرودا” بكامل شغفه و عناده لأجل المسرح فرحل باكراً كما يرحل الكبار.

يذكر أن “خليل” كان شخصية إشكالية في حياته، ومن أبرز أعماله “عنبر رقم مليون” الذي منعته الرقابة من العرض.

اقرأ أيضاً :في الذكرى 21 لرحيل سعد الله ونوس.. حكم علينا بالأمل ومضى

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع