الرئيسيةيوميات مواطن

فاتن عكوان.. تستثمر القماش وتبيع فستان العيد بـ9000 ليرة

الخياطة فاتن عكوان: أعرف كلفة القطعة من نوع القماش وأسعار ملابس الأطفال بالسوق مبالغ بها جداً

سناك سوري – رهان حبيب

حصلت “لمى البني” مديرة روضة في مدينة “السويداء” على فستان العيد لطفلتها ذات الخمس سنوات، بمبلغ تسعة آلاف ليرة سورية وهو مبلغ تراه مناسباً مقارنة بسعره في الأسواق الحالية، مستفيدة بذلك من أسعار المشغل الذي تديره الخياطة “فاتن عكوان” والتي تصمم أنواعاً مختلفة من الأزياء للأطفال باستثمارها لبقايا قطع القماش التي تزيد لديها أثناء عملها كخياطة.

تقول “البني” في حديثها مع سناك سوري، أن «الأسعار مناسبة والموديلات جميلة وتتوافق مع أذواق الأطفال وقدرات الأهالي الشرائية أيضاً».

“فاتن عكوان” وهي مدربة الخياطة في مشروع “مساحة آمنة” التابع لجمعية تنظيم الأسرة، استثمرت مهاراتها بتصميم فساتين العيد للصغيرات بتكاليف أقل تلبي حاجة الأهل، كما تقول وتضيف أنها لم تجد بالأسواق فساتين لفتيات يقل ثمن الواحد منها عن ٢٥ ألفاً وقد تكون بجودة متوسطة، لافتة أنها حاولت إدارة مالديها من قطع أقمشة لنفسها ولسيدات يتعاملن معها لخياطة فساتينهم وأخذت تستفيد من البقايا لاستثمارها في فساتين للصغيرات.

اقرأ أيضاً: سامر بلان يصنع نولاً لإحياء الملابس القديمة

تضيف “عكوان”: «مثلاً أضيف ماتبقى من فستان سهرة إلى قطعة لاتزيد عن نصف متر وأحصل على فستان لطفلة بعمر 4 سنوات، و أزينه بكلف أو ستراس ليكون مناسباً للعيد و تصبح كلفته حسب هذه الطريقة حوالي تسعة آلاف ليرة سورية وهو مبلغ أقل بكثير من سعره في الأسواق اليوم»، مشيرة إلى أنها نصحت صديقاتها بهذه الطريقة حتى يتمكنّ من تأمين فساتين بناتهن قبل العيد.

“عكوان” حضرت من ناتج ورشتها عدداً جيداً من الفساتين قدمته خلال معرض الأسرة السورية المنتجة، متعاونة مع المتدربات بالجمعية، بمحاولة لتقديم الفائدة لعدد من الأهالي، الذين اشتروا حسب تعبيرها مايناسبهم من أفرولات وفساتين وشورتات وتنانير وغيرها، وتضيف:«من خلال عملي أعرف جيداً كلفة القطعة من ثمن أقمشة وكلف إضافية وأعرف جيداً أن مايباع بالأسواق فيه مبالغة كبيرة بالسعر وهذا مرهق جداً لأهالي الأطفال لذا حاولت ضمن الإمكانيات إنتاج قطعة جميلة بقماش من نوعية جيدة  تناسب الأطفال».

اقرأ أيضاً: سوريا.. ارتفاع أسعار الملابس يحيي عملية إعادة تدويرها

نموذج من الفساتين
لمى البني تشتري فستان ابنتها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى