أخر الأخبارسناك ساخن

البحوث البحرية تنتظر نتائج الجراثيم لمعرفة آثار تلوث الفيول

عميد المعهد العالي للبحوث البحرية: لم نلاحظ آثاراً على الأسماك

سناك سوري – غرام زينو

قال عميد المعهد العالي للبحوث البحرية الدكتور “سامر غدير”، أنهم لاحظوا تأثر بعض السرطانات والسلاحف، بالتسريبات النفطية (تسرب الفيول على شاطئ بانياس)، مضيفاً أنهم لم يلاحظوا أي شيء يعتد به على الأسماك، التي بطبيعة الحال تهرب من المناطق التي تحوي تلوثاً.

“غدير” أضاف لـ”سناك سوري”، أنهم وبعد وصول خبر التسرب النفطي على ساحل “بانياس”، قبل نحو شهر، شكلوا على الفور مجموعة علمية بالتعاون مع الهيئة العليا للثروة السمكية بحكم وجود اتفاقية تعاون مشترك، وزاروا مكان الإصابة بدءاً من منطقة المحطة الحرارية عندما كان التسرب ينتشر شيئاً فشيئا.

اقرأ أيضاً: وزير الكهرباء: اتخذنا مايلزم لتلافي كافة الأخطار الناجمة عن تسرب الفيول 

بحكم أنهم جهة بحثية، فقد انتظروا الموانئ حتى تنتهي من التعامل مع نتيجة التسرب، وفق “غدير “، مضيفاً أنه بعد انتهاء عمل الموانئ، شكلوا فريقا آخر ذهب لقطف عينات من المناطق الشاطئية، وكانت نتيجة التحليل ملاحظة «بقاء تراكيز هيدروكربونية موجود ضمن العمود المائي وهذه التراكيز لم تكن قليلة».

تم استخدام التقانات الحيوية وهي عبارة عن “كونسرت من الجراثيم” التي تتفاعل وتفكك المادة الهيدروكربونية، وتم تجهيز المادة الفعّالة وذهب المعهد بجولة ثالثة على المناطق، وتم تحديد مجموعة من المناطق الشاطئية فيها بقايا آثار تلوث وتم رشّها بهذه المادة الأسبوع الفائت، مبيناً أنه سيتم الانتظار لمدة 15 إلى 20 يوم لتقييم الأثر المتبقي ومعاينة ماذا فعلت تلك الجراثيم، مشيراً إلى أنه على ثقة مطلقة بأنها تعمل بشكل جيد لأنه تم تجريبها سابقاً.

وفيما يخص حجم الفيول المتسرب، أشار “غدير” إلى اللغط الذي حدث عن كمية حجم الفيول الذي تسرب، مبيناً أن المصدر الرسمي هو الأساس بالحجم الذي تسرب.

اقرأ أيضاً: بعد تسرب الفيول في بانياس … باحثة بيئية تدعو لوقف الصيد 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى