غارة جوية تضرب اجتماعاً قيادياً .. واغتيال عميد وعنصرين جنوباً

ارتفاع جديد لأسعار المحروقات بسبب تركيا …. أبرز عناوين الخميس 10 أيلول 2020

سناك سوري _ دمشق

وجهت وزارة الاتصالات اهتمامها نحو ملف الأمن السيبراني وحماية المعلومات عبر الانترنت، فيما وجّه وزير التجارة الداخلية اهتمامه نحو ملف الخبز مؤكداً ألّا تغيير في آلية توزيعه وأنه لا توجد أزمة طحين في البلاد.

إلا أن الأزمة الأبرز والتي لا تزال مستمرة فهي أزمة الحرائق المتجددة يوماً تلو آخر وما تكاد تخمد في منطقة حتى يتجدد اشتعالها في منطقة أخرى.

أما أزمة العلاقات العربية لا سيما الخليجية مع تركيا فانعكست على تبادل بيانات الاتهام بين الجامعة العربية وأنقرة حول ممارسات كل طرف في قضايا سوريا والدول العربية الأخرى التي تشهد نزاعات داخلية.

في الميدان استهدف سلاح الجو السوري اجتماعاً لقيادات “النصرة” والفصائل التكفيرية في إدلب، فيما استمرت “النصرة” في استهداف جيوب الأهالي عبر رفع أسعار المحروقات التي تحتكرها في الشمال بذريعة انخفاض قيمة الليرة التركية.

فيروس كورونا لاحق السوريين إلى مخيم “الزعتري” في الأردن، بينما سجلت أول وفاة لطبيب بالفيروس في مناطق الشمال الغربي لسوريا.

في الحسكة استمر عصيان عناصر “داعش” المحتجزين في سجن “الصناعة”، واستمرت الهجمات التي تستهدف نقاط “قسد” وحواجزها، بينما عادت اغتيالات درعا إلى الواجهة بعمليتين استهدفتا عميداً وعنصرين من الجيش السوري.

الاتصالات تنظم مسابقة للأمن السيبراني

قامت وزارة الاتصالات السورية اليوم بتكريم الفائزين في مسابقة كشف الثغرات التي نظمتها “الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة” بالتعاون مع “المركز الإقليمي للأمن السيبراني” و شركة “سايلنسيك” و شركة “إم تي إن”.

وقال وزير الاتصالات “إياد الخطيب” إن الوزارة تعمل على موضوع الأمن السيبراني وتتضمن خطتها لعامي 2020 و 2021 تركيب مركز لحماية “سوريا” من الاختراقات السيبرانية وسيكون للفائزين في المسابقة اليوم دور في نهائي المسابقة على المستوى الإقليمي لعام 2020.

اقرأ أيضاً: اللواء ناصر ديب يجيب على سؤال حول تعذيب الموقوفين

البرازي ينفي تغييرات توزيع الخبز

نفى وزير “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” “طلال البرازي” اليوم وجود أي تغيير في آلية توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية.

وقال “البرازي” في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية أن دراسة تحديد كمية الخبز وفق شرائح موجودة لكنها لم تطبق وتقرر تأجيل تنفيذها لعدم وجود ضرورة لذلك حالياً، مشيراً إلى أن الطحين متوفر بشكل كافٍ ولا صحة لما يشاع عن أزمة طحين، فيما تعمل الأفران على مدار الساعة لتوفير الكميات اللازمة من الخبز على حد قوله.

إخماد حرائق مصياف وحمص

استمرت فرق الإطفاء في العمل على تبريد بعض بؤر الحرائق التي تم إخمادها أحراج “مصياف” بريف “حماة” الغربي.

وقال مدير زراعة “حماة” “عبد المنعم الصباغ” لوكالة سانا الرسمية أنه تم الانتهاء من إخماد جميع الحرائق التي اندلعت في منطقة “مصياف” مثل “عين حلاقيم” و “حزور” و”حكر بيت عتق” باستثناء بعض البؤر الساخنة في أحراج “عين شمس” ويتم تبريدها لإخماد النيران بشكل نهائي.

وأخمدت فرق الإطفاء اليوم حريقين اندلع أحدهما في قرية “الزويتينه” والآخر في قرية “عيون الوادي” بريف “حمص” الغربي فيما استمرت محاولة السيطرة على حريق في قرية “الجويخات” غرب “حمص” إلا أن التضاريس الصعبة والوعرة أعاقت عمل الإطفاء بحسب سانا.

اقرأ أيضاً: الحرب حولت زيتون درعا إلى حطب.. والخسارة مليون شجرة!

تركيا: العرب يسعون لتقسيم سوريا

أصدرت وزارة الخارجية التركية اليوم بياناً أعلنت فيها رفضها لما ورد ضدها في بيان جامعة “الدول العربية” أمس وقالت أنها لا تأخذ الجامعة على محمل الجد.

وجاء في البيان أن “تركيا” ستواصل موقفها لإحلال الاستقرار في المنطقة رغم محاولات الأنظمة العربية المعادية لها، والتي تسعى إلى تقسيم “سوريا” وتسببت بتدمير “اليمن” وتهدد سيادة “العراق” واستقرار “السودان” بحسب البيان التركي الذي نقلته وكالة الأناضول.

ويأتي الرد التركي بعد أن أصدرت الجامعة العربية أمس بياناً أدانت خلاله التدخلات التركية في شؤون الدول العربية ودعت إلى انسحاب تركي دون قيد أو شرط من أراضي “سوريا” و”ليبيا” و”العراق”.

قصف جوي على اجتماع لقياديين

استهدفت الطائرات الحربية السورية أمس مقراً يتبع لـ”جبهة النصرة” إلى الغرب من مدينة “إدلب” أثناء اجتماع لقياديين من “النصرة” والفصائل التكفيرية المتحالفة معها.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن القصف الجوي أدى إلى تدمير المقر بالكامل بعد رصد الاجتماع، وأودى بحياة 11 قيادياً على الأقل من “النصرة” والتكفيريين تم التعتيم على جنسياتهم بالإضافة لإصابة آخرين بجروح.

ارتفاع جديد لأسعار المحروقات

رفعت شركة “وتد للبترول” التابعة لـ”جبهة النصرة” والتي تحتكر تجارة المحروقات في “إدلب” وريف “حلب” الغربي، أسعار المحروقات للمرة الرابعة خلال أقل من شهرين.

وتذرّعت “وتد” بأن الارتفاع الجديد للأسعار يهدف إلى تحسين هامش ربح محطات الوقود ومراكز تعبئة الغاز، كما أن سببه يعود لتراجع قيمة الليرة التركية التي تسعّر بها المحروقات أمام الدولار حيث وصل سعر صرف الدولار إلى 7.5 ليرات تركية.

ووفق النشرة الجديدة للأسعار فقد بلغ سعر ليتر البنزين 4.50 ليرة تركية، وسعر المازوت المستورد 4.40 ليرة تركية وليتر المازوت المكرر بدائياً 3.60 ليرة تركية، وسعر أسطوانة الغاز 62 ليرة تركية، فيما وصل سعر صرف الليرة التركية في “إدلب” إلى 290 ليرة سورية بحسب موقع “الليرة اليوم” المحلي.

اقرأ أيضاً:حلب تستضيف أول نسخة محلية لمؤتمر تيديكس العالمي

كورونا في الزعتري ووفاة أول طبيب شمالاً

سجلت السلطات الصحية في “الأردن” 3 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في مخيم “الزعتري” للاجئين السوريين.

حيث أصيب أردنيان يعملان في المخيم إضافة إلى لاجئة سورية قالت مفوضية اللاجئين أنها حوّلتها إلى منطقة عزل صحي وأنها تتابع مخالطيها بحسب وكالة رويترز.

من جهة أخرى أعلنت مصادر طبية في الشمال السوري وفاة أول طبيب بفيروس كورونا في مناطق “إدلب” وريف “حلب” الشمالي والغربي، حيث توفي الطبيب “عدنان الجاسم” جراء إصابته بالفيروس وهو يعمل في مشفى “الفارابي” في مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

اقرأ أيضاً: مبادرات مدنية تؤمن اسطوانات أوكسجين للمصابين بالكورونا في درعا

استمرار عصيان عناصر داعش

أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض أن العصيان الذي نفذه عناصر “داعش” المحتجزين في سجن “الصناعة” بحي “غويران” في “الحسكة” والخاضع لسيطرة “قسد” استمر لليوم الثاني على التوالي.

وأوضح المرصد أن عناصر “داعش” طالبوا بتقديمهم إلى محاكمة عادلة والسماح لعائلاتهم بزيارتهم وتحسين ظروف احتجازهم، فيما فرضت “قسد” طوقاً أمنياً حول السجن لمنع محاولات الهروب.

هجمات تستهدف قسد

هاجم مسلحون مجهولون اليوم نقطة لـ”قسد” شرق مدينة “الشدادي” بريف “الحسكة” الجنوبي ما أودى بحياة عنصر من “قسد” وإصابة آخر بجروح وفق شبكة “الخابور” المحلية.

وذكر موقع “نهر ميديا” أن عناصر من خلايا “داعش” هاجموا عناصر من “قسد” في بلدة “مركدة” بريف “الحسكة” الجنوبي، وأودى الهجوم بحياة 3 عناصر من “قسد” بحسب المصدر.

اقرأ أيضاً: جمارك طرطوس تعلن المرفأ خالٍ من المواد المتفجرة

اغتيال عميد وعنصرين في درعا

اغتال مسلحون لم تعرف هويتهم اليوم العميد “طلال قاسم” من اللواء 12 في الجيش السوري بإطلاق النار عليه مباشرة على الطريق الواصل بين بلدتي “ناحتة” و”بصر الحرير” بريف “درعا” الشرقي وفق ما نقل الصحفي “هيثم علي”.

وبحسب المصدر فقد شهدت “درعا” حادثة اغتيال أخرى نفذها مجهولون استهدفت عنصرين من الفرقة الرابعة هما “محمد فارس عصفورة 25 عاماً” و”عماد كسوح 18 عاماً” أثناء تواجدهما على حاجز “نهج” بريف “درعا” الغربي.

الرياضة

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلغاء بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لعام 2020 بسبب ظروف انتشار فيروس كورونا، والتي كان يشارك بها ناديا “الجيش” و”الوثبة” السوريين.

اقرأ أيضاً:وزير التربية ينهي مؤتمره فجأة .. ونوبة قلبية لأردوغان في إدلب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع