عُقَل الزيتون مشاريعٌ لجامعيين لم يجدوا عملاً باختصاصاتهم

مشاريع صغيرة : انتشار مشاتل إكثار غراس الزيتون بطريقة العُقَل في “القنيطرة”

سناك سوري – القنيطرة

يعمل الشاب “محسن عبدالله” ومثله عدد كبير من أهالي “ريف القنيطرة” الجنوبي على مشروع إكثار غراس الزيتون بطريقة زراعة عُقَل الزيتون في بيوت بلاستيكية محليّة الصنع، والتي تسمى أيضاً بالعقل النصف غضة أو النصف خشبية أو التحت طرفية، إذ تمتاز هذه الطريقة بقلة التكاليف، حيث تبلغ كلفة تجهيز 2000 غرسة ما بين 10 – 15 ألف ليرة، إضافة إلى قلة الفترة الزمنية لإنتاج الشتلة، وذلك إما لزراعتها أو لبيعها للمزارعين حيث يصل سعر الغرسة الواحدة ما بين 350 ليرة و3500 ليرة وذلك حسب نوعية الغرسة.

وفي حديثه مع “سناك سوري” يقول “عبد الله” الحاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية ولم تؤمّن له فرصة عمل حتى الآن: «يوجد الآن في قريتي “صيدا” بريف “القنيطرة” الجنوبي، أكثر من 23 بيت بلاستيكي محلي، وهي بيوت صغيرة تؤمّن رزق عدد كبير من العائلات، و إن أغلب هذه المشاريع يقوم عليها خريجون جامعيون لم يحصلوا على فرص عمل وفق شهادتهم وخبرتهم، فارتفاع الأسعار وانعدام فرص العمل دفع الجميع لمزاولة أية مصلحة أو مهنة، ولقلّة تكاليف عملية إكثار غراس الزيتون لجأ قسم كبير من الشبان للاعتياش من تلك المهنة».

و يضيف: «نتمنى من الوحدات الارشادية الزراعية دعم هذه المشاريع من أسمدة وأكياس و دورات زراعية بهذا الخصوص، فجميع المشتغلين بهذه المشاريع ليس لديهم خبرة كافية في هذا المجال».

يقول “أبو سالم” وهو موظف متقاعد في مديرية زراعة “القنيطرة”: «تعد تلك الطريقة في إكثار الغراس جديدة على سكان تلك المنطقة، حيث كان السكان قبل تموز من عام 2013 يعتمدون في شراء غراسهم من المشاتل الزراعية الحكومية في المحافظة والتي كانت توزع الغراس بشكل مجّاني على الأهالي، لكن بعد سيطرة الفصائل المسلحة على الريف الجنوبي والأوسط من المحافظة تحوّلت تلك المشاتل لمقرات عسكرية لها، ما جعلها خارج الخدمة».

طريقة التعقيل تتم في البيوت البلاستيكية حسب المهندس “طراد الذياب”: « تقوم تلك الطريقة بأخذ المزارع العُقَل ذات النمو الغضّ والتي يقل عمرها في الشجرة عن عام، وذلك بطول من 10 – 15 سم، حيث يتم قطعها بشكل مائل من طرفيها على أن يكون القطع القاعدي أسفل عقدة مع ترك ثلاث أو أربع أوراق بقمّة العُقلة، من ثم يتم تغميس قواعد العُقَل فى محلول هرموني (أندول حامض البيوتريك) بتركيز 3500 جزء في المليون لمدة من خمس إلى عشر ثواني. يتم بعدها ترك العُقَل المُعالجة مدة ربع ساعة حتى يتطاير الكحول ثم تزرع فى البيت البلاستيكي المعد مسبقا». هذا و تحتاج تلك العقل ليتكون لها الجذور في البيت البلاستيكي لمدة تصل لقرابة 3 أشهر، بعدها يتم نقلها في أكياس بلاستيكية صوفلية سوداء سعة 1 لتر تحتوى على خلطة من الرمل والطمي، ومن ثم انتظارها لتنمو جيداً و بيعها. صورة عقلة متجذرة عمرها سبعة أسابيع .

اقرأ أيضاً:منحة حكومية.. بذار “فجل وكوسا” للأسر الريفية في “القنيطرة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع