الرئيسيةشخصيات سورية

عن 104 سنوات … السوري القومي الاجتماعي يودع رئيسه عصام المحايري

الرئيس التاريخي للقوميين يرحل في الإمارات ويدفن في دمشق

توفي يوم الثلاثاء الماضي في “الإمارات” الرئيس السابق للحزب السوري القومي الاجتماعي “عصام المحايري” عن عمرٍ ناهز 104 سنوات.

سناك سوري _ متابعات

وتم تشييع “المحايري” ودفنه في “دمشق” حيث أقيمت مراسم العزاء، ونعاه رئيس الحزب في “لبنان” “أسعد حردان” والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية “قاسم صالح”.

ابن مدينة “دمشق” ولد عام 1918 وتخرّج من كلية الحقوق في جامعتها، وانتمى عام 1944 إلى صفوف القوميين السوريين.

بدأ حياته بالعمل كموظف في المصرف الزراعي، وتزوج “هيفاء سلو” التي شاركته الانتماء وأنجبت له أبناءه الثلاثة “باسل” و”علياء” و”بشر”، فيما تولّى عام 1947 منصب “منفذ عام” “دمشق” في الحزب، ومنحه مؤسسه “أنطون سعادة” رتبة الأمانة عام 1948.

مقالات ذات صلة

تنقّل في المناصب الحزبية، وانتخب في الجمعية التأسيسية السورية عام 1949 ثم نائباً في البرلمان عن “دمشق”.

اقرأ أيضاً:8 تموز .. ذكرى إعدام زعيم القومية السورية “أنطون سعادة” !

وبعد اغتيال العقيد “عدنان المالكي” واتهام الحزب القومي بالوقوف وراء اغتياله ، اعتقل “المحايري” عام 1955، وأمضى 8 سنوات في السجن، وعاد لقيادة حزبه الذي كان يعمل سراً.

وانتقل مطلع السبعينيات إلى “بيروت” حيث انتخب رئيساً للمجلس الأعلى للحزب، لكنه عاد إلى “دمشق” عام 1982 إثر الاجتياح الإسرائيلي للعاصمة اللبنانية.

في العام 2005 عاد الحزب للعمل العلني في “سوريا”، وانضم بقيادة “المحايري” إلى “الجبهة الوطنية التقدمية” واختير ممثلاً لحزبه كعضو في القيادة المركزية للجبهة.

وأعلن “المحايري” عام 2012 عن تأسيس “الحزب السوري القومي الاجتماعي- الأمانة”، قبل أن يتقاعد عن العمل الحزبي والسياسي بعد مسيرة حافلة امتدت قرابة 7 عقود.

اقرأ أيضاً:أعضاء في “القومي السوري” يرفضون موقف نواب الحزب المؤيد لـ”هجوم مجلس الشعب على العلمانيين” !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى