عن الهجوم المسلح في “سربيون”.. المحافظة تفتح تحقيقاً وتنشر بعض التفاصيل

صورة تعبيرية

الموضوع كلو عبارة عن كم شخص مسلح هاجموا عيلة !

سناك سوري-اللاذقية

في سابقة ربما تكون الأولى من نوعها، نشر المكتب الصحفي لمحافظة “اللاذقية” توضيحاً بشأن حادثة الاعتداء على أحد منازل قرية “سربيون” بريف “جبلة”، والتي كان سناك سوري قد أثارها في مادة له بعنوان: «هجوم مسلح على إحدى قرى ريف “جبلة”.. “ويلكم” بكم في “شيكاغو”!» يوم الأحد الفائت.

المكتب الصحفي للمحافظة قال في توضيحه إن المحافظة تتابع «بالتعاون مع الجهات الوصائية والمختصة التحقيقات في حادثة اقتحام منزل عائلة بقرية سربيون التي أثبتت التحقيقات التي أجرتها قيادة شرطة المحافظة وجود خلافات شخصية سابقة بين المتورطين بالحادثة وابن صاحب المنزل في القرية المقيم بدمشق ويعمل في مجال بيع المشروبات الكحولية والذي كان موجودا في منزل ذويه ليلة الحادثة».

بيان المكتب الصحفي أكد أنه تم التعرف على هوية المهاجمين الذين اقتحموا المنزل، مشيراً إلى أنهم كانوا يحملون بندقيات روسية، ويستخدمون سيارتين من نوعه “أفانتي” و”حميشو”، مضيفاً أنه «تمت إذاعة البحث عنهم والإيعاز لقيادة شرطة المحافظة للمتابعة الحثيثة حتى إلقاء القبض على الفاعلين وتقديمهم إلى القضاء المختص والإيعاز للجهات المختصة بالمحافظة لتطبيق القانون وملاحقة المطلوبين وفرض هيبة الدولة».

المكتب الصحفي أضاف أيضاً أن قيادة الشرطة أقدمت على تشميع المقصف المستثمر من قبل أحد المهاجمين على طريق “بانياس-جبلة”، حتى تنتهي التحقيقات وصدور الحكم القضائي بحقهم، مشيراً إلى أن الحادثة تسببت بـ3 إصابات بين العائلة عقب تعرضهم للضرب بالأيدي وأخمص البندقيات، مؤكداً وجود خلافات سابقة بين ابن العائلة التي تعرضت للهجوم وبين المهاجمين وسبق أن حصلت بينهم عدة مشاجرات في “دمشق”.

ردود مستغربة على التعليقات !

إلا أن المكتب الصحفي عاد واعتبر في معرض ردوده على بعض التعليقات أن التوضيح أتى بعد “تضخيم” الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفاً أن هذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في “اللاذقية” وغيرها من المحافظات السورية وقد حصل أقسى منها حتى قبل الحرب، وفي ذلك الرد فضيحة مدوية للمحافظة إن كان هناك من يراقب مثل هذه الآراء الرسمية فعلاً.

“أيهم اسماعيل”

ابن العائلة المستهدفة “أيهم اسماعيل” أكد في تصريح خاص لـ”سناك سوري” أنه تقدم بشكوى رسمية ضد أشخاص تمكن من التعرف عليهم في نفس يوم اقتحام المنزل مساء الأربعاء الفائت.

قرية “سربيون” في ريف “جبلة” كانت قد شهدت هجوماً من قبل عدة مسلحين غير ملثمين على منزل “منير اسماعيل”، وبحسب مانشر “سناك سوري” فإن المسلحين أطلقوا النار داخل المنزل الذي يضم أطفالاً ونساءاً بعد ضربهم والتهجم على ابن العائلة، أدت لإصابة الوالد بكسر في الساق والابن “أيهم اسماعيل” بجروح في الرأس والأم تم انتزاع خصلة من شعرها.

اقرأ أيضاً: هجوم مسلح على إحدى قرى ريف “جبلة”.. “ويلكم” بكم في “شيكاغو”!

«??? ???????»

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع