عميد يقول إن هناك مخالفات لا يجرؤ أحد على ضبطها

مكتبات في حرم كلية الحقوق تبيع ملخصات تحوي معلومات غير دقيقة ومشبوهة وتؤدي إلى رسوب الطلاب

سناك سوري – متابعات

أكد عميد كلية الحقوق بجامعة “دمشق” “ماهر ملندي” وجود بعض المكتبات التي لا يجرؤ  أحد على مسّها والاقتراب منها، لكون أصحابها أشخاص متنفذين، علماً أن بعضها منتشر داخل الحرم الجامعي وهي تبيع الملخصات للطلاب الذين يرسبون فيما بعد لاعتمادهم عليها.
كلام “ملندي” يأتي تعليقا على حملة تقوم بها كلية الحقوق ضد المكتبات للحد من النوط والملخصات الجامعية المنتشرة خارج الكلية وحتى داخلها، وذلك بعد أن كان لهذا الموضوع تأثير كبير وبالغ على نسب النجاح المتدنية في بعض المقررات الجامعية نظرا لاحتوائها عل معلومات غير دقيقة ومشوهة.
وفي تصريح لـ “الوطن” قال “ملندي”:«إن موضوع الملخصات المنتشرة شائك جداً، حيث توجد بعض المكتبات النافذة والمتنفذة والمُغطاة لم يتم ضبطها حتى تاريخه خارج الحرم الجامعي وداخله ولا أحد يقدر على مسهّا، منوها برفع عدة كتب حول هذا الموضوع، وأضاف بأن طلاب الكلية الذين يعترضون على نسب نجاحهم المتدنية تبين أنهم يدرسون من الملخص الجامعي في حين توضع الأسئلة من الكتاب الجامعي والكلية لاتتحمل مسؤولية اعتماد الطالب على الملخصات ولاسلطة لها على المكتبات خارج الحرم الجامعي».
وفي الغضون أصدر “ملندي” قراراً شكل بموجبه لجنة مختصة في الكلية برئاسته مهمتها رصد أسماء المكتبات الخاصة والمواقع الإلكترونية التي تتعامل وتروج للملخصات والملاحق وغيرها من التسميات الأخرى، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحقهم .
طلاب الجامعات الذين وقعوا في فخ الملخصات ومكتبات المتنفذين يتساءلون عن المستقبل الذي ينتظرهم بعد التخرج، إذا كانت حتى المكتبات التي تبيع الكتاب خارج سلطة الجهات المعنية، فكيف سيكون وضعهم وحالهم في المصانع والمعامل والشركات التي يزداد فيها حجم الاحتكار والتسلط.

اقرأ أيضاً : في جامعة “تشرين” امتحانات أسئلتها محلولة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *