“علياء محمود” أول سيدة ترأس مجلس محافظة طرطوس في حوار مع سناك سوري

“محمود” هذه الأولويات.. وهناك الكثير من التحديات…

سناك سوري_ نورس علي

ترى رئيسة مجلس محافظة “طرطوس” “علياء محمود” وهي أول سيدة تتولى هذه المهمة أن على عاتقها وزملائها في المجلس تلبية طموح أبناء المحافظة الذين لم يبخلوا بالعطاء للوطن ولـ طرطوس.

“محمود” التي أقسمت اليمين قبل أيام، أمامها العديد من الملفات التي تنتظر دوراً فاعلاً لمجلس المحافظة، توضح خلال حديثها مع سناك سوري أن من بين هذه الملفات تقديم الأفضل لرعاية جرحى الحرب وللأهالي الذين قدموا أبنائهم خلال الحرب التي مرت على البلاد، إضافة لإيجاد فرص عمل للخريجين الجامعيين والمسرحين مؤخراً من الدورة 102، ومن سيلحق بهم.

تجري “محمود” تقييماً للواقع وتحدد المشاكل المزمنة في المحافظة، وتستخدم خلال حديثها مع سناك سوري لغة الجمع لا المفرد، وتصف مجلس المحافظة والمكتب التنفيذي بـ “الفريق” الذي سيعمل على خلق الحلول الابداعية للمشكلات المزمنة التي تعاني منها المحافظة.

لا تحدد رئيسة المجلس ماهي الحلول التي وضعت لمحطة معالجة الصرف الصحي ولا السكن الشبابي، ولكنها تؤكد أن هذه المشاريع سوف تستكمل، وتضيف لها مشكلة الواجهة الشرقية للكورنيش البحري التي عجز عن حلها من سبقها وقد يعجز عنها من يأتي بعهدها.

يعلق أبناء المحافظة الكثير من الآمال على هذا المجلس خصوصاً بعد الزخم الذي رافق وصول “محمود” إلى هذا الموقع، لكنهم في النهاية يبجثون عن عمل وجهد لحل مشكلاتهم ومن بينها أيضاً المخالفات في حيي “وادي الشاطر ” و”الرادار” اللذان غض البصر عنهما المجالس السابقة.

تقدم رئيسة المجلس في حوارها مع سناك سوري أجوبة طموحة، وأفكاراً تتعلق بتطوير واقع المحافظة سياحياً كونها ترى أن المقومات الطبيعية موجودة أساساً، وتحتاج إلى تأصيل وهيكلية، كما تنال الصناعة الحيز الأكبر من اهتماماتها وخاصة منها الغذائية مع توفر المنتجات الزراعية الأولية وبالكميات الاقتصادية، حيث ترى فيها المنقذ في ظل الفائض الذي تعاني منه المواسم بشكل عام كالحمضيات والبندورة والبطاطا، الذي يحقق ربحية للمزارع ويجعله يستمر بالدورة الزراعية.

“محمود” القادمة من خلفية رقابية، تولي الرقابة أهمية كبيرة في مشروعها، تقول إنها مهمة جداً على المؤسسات الخدمية والتموين، إضافة للجمعيات التي من شأنها أن تساهم في التثقيف المجتمعي والأسري والطبي .. إلخ.

بقي أن نذكر أن “عليا محمود” من مواليد قرية “الصفليه” التابعة لمدينة “الشيخ بدر” عام 1969 وتحمل إجازة في الاقتصاد وشغلت مهمة مفتشة لدى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش.

اقرأ أيضاً: “عسكرية العسافين” إمرأة مزارعة تتولى رئاسة مجلس محلي في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *