على ذمة “محروقات” لا أزمة غاز هذا الشتاء (تحسباً الله يستر).. اتهامات للجمارك بشتم التجار.. عناوين الصباح

عدادات كهرباء محلية الصنع قريباً، غياب الخدمات منذ 12 عام وفوز فريق المناظرات المدرسية

سناك سوري – متابعات

لليوم الثاني على التوالي، حَفِل السوريون بصباح هادئ بعيداً عن ساحات الفيسبوك التي فَرغت تماماً من وجودهم جراء قطع الاتصالات والشبكة لردع طلاب البكالوريا عن النقل أثناء تقديم امتحانات الدورة التكميلية، (مدري الفيسبوك ارتاح مدري المسؤولين).

هذا الشتاء لن تكون هناك أزمة غاز .. (استر يا ستار)..

وعد مصدر في شركة “محروقات” لم يكشف عن اسمه، بأن الشتاء القادم لن يشهد أزمة غاز، على عكس السنوات السابقة، حيث تم البدء بزيادة المخازين الاحتياطية، (يا همالالي، هيدا الحكي يللي بخوف، اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه).

المصدر شدد على تغطية كامل حاجة السوق من الغاز، (يعني يا جماعة معليش تتركوا خط للرجعة، عقوبات من هون، طقس عاصف من هنيك، انقطاع الكهرباء.. أي شي، معليش نحنا متعودين) مع وصول الإنتاج الحالي الذي يتراوح بين 100 و110 آلاف أسطوانة يومياً، إلى 150 ألف أسطوانة غاز يومياً في فصل الشتاء القادم وهو نفس الرقم الذي وصل إليه الإنتاج في موسم الشتاء الماضي. (كيف لكن ما رح يكون في أزمة، ما هوي الشتاء الماضي كانت الأزمة موجودة، يعني منفهم إنو كان الإنتاج كافي، معناها شو كان السبب؟؟؟).

المصدر عاد إلى عادة المسؤولين في ترك الباب مفتوحاً أمام حصول أزمة في حال تم فرض عقوبات إضافية (إي هيك ها، هيدا الحكي يللي متعودين عليه)، جازماً بأن الشركة جاهزة لكل الاحتمالات التي ستحدث نتيجة الحصار، وتسعى للالتفاف عليه لتأمين الغاز في الشتاء القادم (منقول خير، والمي بتكذب الغطاس علي رأي المثل).( الوطن، رامز محفوظ).

اقرأ أيضاً : تحركات عسكرية قرب “طرطوس”.. تأجيل امتحانات جامعية.. إطلاق سراح معتقل من فرع “فلسطين”!

مياه صفراء في “حماة” (كلو بيتطور وبيتغير معقول المي تضل مي)

أعرض أهالي حي “جنوب الملعب” في مدينة “حماة” عن شرب المياه التي تصلهم، فهي وبحسب شكواهم ذات رائحة كريهة ولون مائل إلى الصفرة، (كل شي بهالحياة بيتغير تبعا للحضارة معقول المي تضل مي؟)، وأكد الأهالي أنهم فوجئوا بالمياه الآسنة لكون مصدر المياه الصفراء هو البئر الموجود في الحي الذي تراقبه مؤسسة المياه، (طالما مراقب اشربوا وإنتوا مغمضين)، (الفداء، عمر الطباع).

80 مليون تكلفة الفطر الزراعي في “قرفيص”

تستعد بلدية “قرفيص” في ريف “جبلة” بمحافظة “اللاذقية” لإطلاق مشروع الفطر الزراعي الذي وافقت عليه الحكومة سابقاً، وقال رئيس البلدية “حسن حبيب” إن كلفة المشروع تصل إلى 80 مليون ليرة سورية، في حين تبلغ طاقته الانتاجية حوالي 25 كليو غرام لكل متر مربع، (حناكل فطر حكومي رخيص يعني؟).

“حبيب” أكد أن الدراسة الاقتصادية للمشروع بينت أن مدة استرداد رأس ماله تصل إلى 5 سنوات (مو كأنو كبيرة شوي المدة)، لافتاً أن المشروع سيؤمن 11 فرصة عمل، وسيتيح للبلدية موارد ذاتية جيدة، وأضاف أن سبب اختيار هذا المشروع لكون “قرفيص” تقع ضمن حرم نبع “السن” وبالتالي فإن أي مشروع استثماري يجب أن يكون صديق للبيئة كما مشروع الفطر، (إن شالله يكون صديق المواطن كمان)، (الوحدة، نعمان أصلان).

قريبا عدادات الكهرباء الذكية محلية الصنع..

كشف “لؤي ميداني” مدير الشركة العامة للصناعات الإلكترونية “سيرونكس” عن بدء دراسة مشروع تصنيع عدادات الكهرباء الذكية محلياً، من قبل لجنة مشتركة من الشركة، ومركز البحوث العلمية، وكل من وزارتي الصناعة والكهرباء، والذي سيستغرق وقتاً طويلاً لإنجازه كما قال، (المهم وقت يخلص ما يصير في شي أذكى ونعلق بالسيرة ذاتها).

“ميداني” أكد أن المشروع سيعود بالفائدة الكبيرة، من حيث انخفاض سعر العدادات المحلية مقارنة بالمستوردة، (أرخص من المستورد لا يعني مناسب للدخل المحلي).(الوطن، قصي أحمد المحمد).

بلدة “عرمان”: الخدمات غائبة منذ 12 عام .. فقط لاغير

اشتكى عدد من أهالي بلدة “عرمان” في السويداء” من عدم إكمال مشروع الصرف الصحي، الذي ترك 65% من البلدة من دون تخديم، ما اضطر الأهالي للجوء إلى الجور الفنية التي أصبحت تشكل خطراً صحياً وبيئياً، بعد فيضان مياهها، باتجاه المنازل، وتجمع المياه الآسنة على شكل مستنقعات، أضرت بعشرات الدونمات المزروعة بالمحاصيل الحقلية والأشجار في وادي “عرمان”، بسبب عدم وجود محطة معالجة عند نهاية المصب الصحي، إضافة إلى ما يتكبده الأهالي من أعباء مادية لشفط مخلفات تلك الجور عبر صهاريج خاصة التي تتقاضى 10 آلاف ليرة لشفط لجورة الواحدة، بسبب عدم وجود صهاريج تابعة لمجلس البلدة.(حتى الحلول الترقيعية غائبة، وكلو على حساب المواطن).

طرق البلدة ليست أفضل حالاً من “مجاريرها” فقد زينت الحفر 70% منها، بعد غياب الصيانة عنها منذ عدة سنوات، ما جعلها غير صالحة لمرور الآليات، بعد تسببها بأعطال كثيرة للسيارات، دون أن يتمكن مجلس البلدة من القيام بالأعمال المطلوبة التي تحتاج إلى 100 مليون ليرة، بحسب رئيسه “أدهم أبو الخير” وذلك بسبب عدم توفر هذه السيولة. (تشرين، طلال الكفيري).

اقرأ أيضاً : “حماة”: مواطنون يقطعون 60 كم بدلاً من 7 كم والسبب عدم ترميم جسر

حملة سوى بترجع أحلى تنهي أعمال تنظيف مدخل “دمشق” الشمالي بعد 25 يوم..

أنهت حملة “سوا بترجع أحلى” التطوعية أعمال تنظيف وإعادة تأهيل مدخل “دمشق” الشمالي بعد 25 يوم من عمل أكثر من 1000 متطوع، من هيئة مار أفرام السرياني للتنمية، واتحاد الطلبة، ومنظمة شبية الثورة.

الحملة تضمنت ترحيل الأنقاض والتربة، وتنظيف طرفي الأوتستراد وزراعة الأشجار والعناية بالحدائق،على طول 7 كم، خلال فترتي عمل صباحية ومسائية بحسب “عمر العاروب” رئيس مكتب الملتقيات والعمل التطوعي في اتحاد الطلبة.

يشار إلى مشاركة العديد من الشباب من محافظات أخرى في الحملة، حيث قدم طلاب من جامعات “حماة” و”البعث” وغيرها من المناطق، للمشاركة في هذه الحملة في محاولة لترسيخ مفهوم العمل التطوعي ونشره في المجتمع. ( ثورة أون لاين، غصون سليمان – ميساء الجردي).

مركز إعادة التاهيل والأطراف الصناعية يستلم جهازاً حديثاً للتصميم

أوضحت الدكتورة “رفيف ضحية” مدير مركز إعادة التأهيل والأطراف الصناعية في مجمع “ابن النفيس” الطبي أن المركز استلم حديثاً جهاز (CAM- CAD)، يعتمد على استخدام الحاسوب في عملية التصنيع، ما سوف يختصر وقت تصنيع الطرف الصناعي من أسبوع إلى يوم واحد فقط، وتسهيل عمليات التعديل والحفر.

“ضحية” أشارت إلى إعادة تفعيل المركز في عام 2014، بعد ازدياد حالات البتر بسبب الحرب بالرغم من وجوده سابقاً، وما اعترض هذا التفعيل من صعوبات في البداية مثل قلة الكوادر، وعدم وجود الخبرات الكافية، قبل أن ينجح المركز في رفع السوية العلمية وزياد عدد العاملين فيه، بحسب “ضحية” التي بينت أن المركز يقدم خدماته بالمجان للمواطنين، ويعنى إضافة لحالات البتر، بإعادة تاهيل إعاقات الأطفال الحركية بمختلف أسبابها. (البعث ميديا/ حياة عيسى).

فريق المناظرات المدرسية يتغلب على “كمبوديا” ويستعد لمناظرة “اليابان”

تمكن الفريق السوري المشارك في بطولة العالم للمناظرات المدرسية المقامة حالياً في “تايلند” من الفوز على فريق “كمبوديا” خلال منافسات اليوم الثاني من البطولة، ليستعد لملاقاة نظيره الياباني، في جلسة سيكون محورها موضوع العفو عن مرتكبي الجرائم بدلاً من ملاحقتهم قضائياً في مجتمعات ما بعد الصراع.

المناظرة تقوم على طرح قضية جدلية، بين طرفين، أحدهما فريق الإثبات مطلوب منه الدفاع عن القضية بالحجج والبراهين، والآخر فريق النفي يتوجب عليه تفنيد حجج الفريق المؤيد ضمن قواعد معينة، (بتوصل الجريمة الإلكترونية لهنيك قولكم). (الصفحة الرسمية للبطولة الوطنية للمناظرات المدرسية على الفيسبوك).

التجار يشتكون الجمارك لوزير المالية ..

توجه تجار “دمشق” إلى وزير المالية “مأمون حمدان” للشكوى من تصرفات الجمارك، مثل الامتناع عن إبراز ما يثبت الصفة الجمركية من بطاقات أو تكليفات، وعدم اعتماد مندوب مهنة يناسب البضائع التي يتم كشفها أو ضبطها، وعدم مراعاة وضع بعض السلع المعفاة من إبراز البيانات التي تعود لعشرات السنوات، والتعامل غير الجيد أثناء دخول المحلات، والتلفظ بعبارات غير مناسبة، (يذكر أن مراسلة صحيفة تشرين سبق وأن اتهمت مدير الجمارك بشتمها وسبها في مكتبه). ( الوطن، وفاء جديد).

اقرأ أيضاً: أطرف نداء استغاثة في “حلب”.. القروض على “أبو موزة”.. والصناعيين بطلوا يجاملوا.. أخبار الصباح

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع