الرئيسيةيوميات مواطن

علقت بالمصعد مع طفلتها الرضيعة.. فكان رد الكهرباء مو محرزة نشغلها كرمالكم

الوالدة: ذُبحت حرقة على قيمتي أنا وأولادي في بلدي

سناك سوري – دمشق

عبرت الإعلامية “نعمى علي” العاملة في المركز الإذاعي والتلفزيوني بطرطوس، عن حزنها وألمها الشديد وخيبة أملها، بعد أن قضت مايقارب 17 دقيقة عالقة بالمصعد الكهربائي مع طفلتها الرضيعة، وسط رفض عمال طوارىء الكهرباء وصل الكهرباء لو لدقيقة واحدة لإخراجها وطفلتها منه.

وتحت عنوان “صباح النقاط على الحروف” كتبت الإعلامية “علي” على صفحتها الشخصية منشوراً رصده سناك سوري، قالت فيه: «لم يستحب عمال الطوارىء لكل الاتصالات بهم وكانت العبارة التي كسرت وجداني “مو حرزانة نجيب الكهربا نص دقيقة طلعوهم بشكل يدوي” هذه العبارة كسرت وجداني وانتمائي وكثير من الأشياء معها وأنا أنظر إلى عيني طفلتي الخائفة من المكان المظلم الضيق وأسمع الأصوات من الخارج وهم يفاوضون عامل الطوارئ والموظف الأعلى منه على الهاتف، وتتناذر إلى أذني عبارات تذبحني مثل ” فيه طفلة رضيعة يا أخي شو يعني مو حرزانة تجيب الكهربا نص دقيقة بس ليفتح الباب” فاذبح وأذبح واذبح وتنهال الدموع من قلبي حرقة على قيمتي وقيمة أولادي في بلد لم أبخل في حبه يوماً».

لم يستجب عمال الطوارىء لكل الاتصالات بهم وكانت العبارة التي كسرت وجداني ” مو حرزانة نجيب الكهربا نص دقيقة طلعوهم بشكل يدوي الإعلامية نعمى علي

اقرأ أيضاً: بعد تصريحه بعدم معرفة سبب انقطاع الكهرباء… الزامل تحت نيران السوشل ميديا

“علي” التي بدأت تنهار حسب وصفها، وسط ماكانت تسمعه من كلام خارج المصعب وهي تحمل طفلتها الرضيعة توصلت باللحظة الأخيرة التي فيها شحن وتغطية من موبايلها واتصلت بمديرة المركز الإذاعي والتلفزيوني “أسيمة حسن” التي اتصلت بمدير شركة الكهرباء الذي استجاب وتم وصل الكهرباء وإخراج الأم وطفلتها.

خيبة أمل الإعلامية كبيرة حسب وصفها وقالت: «مو حرزانة!!!!! طلعنا مو حرزانين لا والله … لو اعتبرتونا حفلة علي الديك على الكورنيش البحري ،لو اعتبرتونا مباراة كرة قدم ،لو اعتبرتونتا تبيض وجه مع شي مسؤول ،أو لو رقيتونا واعتبرتونا شي قاعدة للحلفاء ..كنا حرزانين». وختمت بالقول:«العتب على قدر المحبة.. خلصت المحبة ورُفع العتب».

اقرأ أيضاً: الزامل: المدير الذي قال عن عامل مات “الله لا يرده” سيحاسب


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى