عقوبات أمريكية على القاطرجي ولواءَين..وانسحاب للفيلق الخامس باتفاق

حاجز يقتل شابين بظروف غامضة …. أبرز عناوين الاثنين 9 تشرين الثاني 2020

سناك سوري _ دمشق

مشاريع جديدة استعداداً لموسم الري القادم أعلن عنها وزير الموارد المائية، فيما تحدث وزير العدل عن مشروع أتمتة العمل القضائي وقال أنه يحد من الفساد.

وبينما اعتبر السفير الروسي لدى دمشق أن مؤتمر اللاجئين سيخرق الحصار الإعلامي الغربي ضد “سوريا”، فإن الإدارة الأمريكية تابعت سياسة فرض المزيد من العقوبات على أفراد وكيانات سوريين وأجانب بتهمة التعامل مع الحكومة.

ميدانياً أنشأت قوات العدوان التركي نقطة جديدة قرب “معرة النعمان”، فيما تحول تشييع شابين قتلهما حاجز لـ”النصرة” في إدلب إلى مظاهرة تندد بممارسات وانتهاكات “النصرة”.

وفيما أسفر انفجار قنبلة عن ضحايا شمال حلب، استمر قصف قوات العدوان التركي على قرى الحسكة، في حين شهدت محافظة السويداء بدء تنفيذ الاتفاق مع “الفيلق الخامس” لسحب عناصره من بلدة “القريّا”.

رعد: نقوم بتنفيذ 5 سدود مائية

قال وزير الموارد المائية “تمام رعد” إن العمل مستمر بصيانة شبكات الري والسدود استعداداً لموسم الري القادم بالتوازي مع تنفيذ المشاريع المباشر بها.

وأوضح “رعد” في تصريح نقلته صفحة رئاسة الحكومة أن الوزارة تقوم بتنفيذ 5 سدود و9 سدات وتم حفر وتجهيز 253 بئراً و255 محطة ضخ لمياه الشرب، مضيفاً أن العمل جارٍ لتأهيل المحطة المشتركة لري 3 آلاف هكتار بريف “حلب” الجنوبي وتأهيل القطاعين الثالث والخامس في “دير الزور” اللذان يرويان نحو 13900 هكتار.

اقرأ أيضاً: عميد سوري يكشف عن تحديد مدة الخدمة الاحتياطية

وزير العدل: مشروع يحد من الفساد

قال وزير العدل السوري “أحمد السيد” أنه من الضروري إنجاز مشروع أتمتة العمل القضائي لكونه يحد من الفساد والهدر ويحافظ على المال العام ويسهل عمل المواطنين.

وخلال حضوره جلسة لجنة الموازنة والحسابات بمجلس الشعب لمناقشة موازنة وزارة العدل للعام القادم، لفت الوزير “السيد” إلى أنه تمت إزالة عدد من إذاعات البحث وتتم دراسة عدد آخر منها، وأن الوزارة تركّز على عمل النيابة العامة ومتابعة الضبوط من المحامين العامين مبيناً أن التوقيف يتم وفق اعتبارات ومعايير معينة.

يفيموف: مؤتمر اللاجئين سيخرق الحصار

قال السفير الروسي في “دمشق” “ألكسندر يفيموف” أن مؤتمر اللاجئين المزمع عقده في “دمشق” سيشكل خرقاً للحصار الدعائي والإعلامي الغربي ضد القيادة السورية.

وأضاف “يفيموف” في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية اليوم أن العمل جارٍ في “موسكو” لوضع إجراءات جديدة لدعم “سوريا” مادياً وأن القرار النهائي بهذا الشأن سيتخذ قريباً.

من جهة أخرى اعتبر السفير الروسي أن انسحاب قوات العدوان التركي من عدد من نقاط المراقبة يندرج في إطار تنفيذ اتفاق “موسكو” الموقّع بين “روسيا” و”تركيا”، مشيراً إلى أن الوجود العسكري التركي والأجنبي في “سوريا” غير المنسق مع “دمشق” أمر مؤقت.

اقرأ أيضاً: الرئيس الأسد: العقوبات على سوريا عقبة بوجه عودة اللاجئين

عقوبات أمريكية جديدة ضد سوريا

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم إدراج 8 أفراد و11 كياناً بينهم شركات تعمل بقطاع النفط على قائمة العقوبات بذريعة التعامل مع الحكومة السورية.

وشملت العقوبات كلاً من اللواء “ناصر العلي” واللواء “غسان إسماعيل” ورجل الأعمال النائب “حسام قاطرجي” والنائب “عامر خيتي” واللبنانيان “كمال” و”طارق المدني”، و3 أشخاص من الجنسية الصينية.

النائب “نبيل طعمة” أدرج أيضاً على قائمة العقوبات، إلى جانب “صقر رستم” وشركة “مصفاة الرصافة” وشركة “أرفادا البترولية”، وشركة “مصفاة الساحل” و”مجموعة خيتي القابضة” و”مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية” وقوات “الدفاع الوطني” و”إدارة المشاريع الإنتاجية” و”المؤسسة العامة لتكرير النفط” وشركة “ساليزار شيبينغ” ووزارة النفط السورية، ومجموعة “طعمة الدولية”.

نقطة تركية جديدة في إدلب

أنشأت قوات العدوان التركي نقطة مراقبة جديدة في “إدلب” تزامناً مع انسحابها من نقاط أخرى يحاصرها الجيش السوري.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن قوات العدوان التركي أنشأت نقطة مراقبة في المنطقة الواقعة بين قريتي “البارة” و”دير سنبل” بريف “إدلب” الجنوبي في موقع مطل على مدينة “معرة النعمان”.

اقرأ أيضاً: سوريا: تقنين طويل وانقطاعات متكررة للكهرباء في المحافظات

حاجز يقتل شابين بظروف غامضة

أقدم حاجز لـ”جبهة النصرة” في شارع “الثلاثين” بمدينة “إدلب” على قتل الشابين “وضاح غنوم” و”عمر غنوم” مساء أمس.

وقال موقع مجلة زيتون المحلي أن الشابين قتلا على الحاجز بعد عودتهما من مزرعتهما إلى داخل المدينة دون معرفة سبب قتلهما على يد عناصر “النصرة”، بينما ذكر موقع “جسر” المحلي أن مظاهرة حاشدة انطلقت ضد “النصرة” خلال تشييع الشابين اليوم.

ضحايا بانفجار قنبلة يدوية

خسر مدنيان حياتهما وأصيب آخر بجروح إثر انفجار قنبلة يدوية مساء اليوم وسط بلدة “قباسين” شمالي شرق “حلب” والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي وفق ما نقل “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض دون توضيح المزيد من التفاصيل عن الحادثة.

اقرأ أيضاً: مرسوم التجنيد تضمن لأول مرة إقرار بدل الاحتياط

قصف تركي على قرى الحسكة

استهدفت قوات العدوان التركي اليوم قرى “أم حرمل” و”مطمورة” و”بسيس” و”دادا عبدال” و”صفا” التابعة لناحية “زركان” بريف “رأس العين” شمالي غرب “الحسكة” وفق ما أفادت وكالة “هاوار” المحلية دون ورود معلومات عن الخسائر التي خلفها القصف بحسب المصدر.

انسحاب الفيلق الخامس باتفاق

التقت لجنة أهلية من “السويداء” يرأسها الأمير “لؤي الأطرش” بلجنة من مدينة “بصرى الشام” بريف “درعا” وذلك في منطقة “القريا” بريف “السويداء”.

وقال “الأطرش” في بيان له اليوم أن اللقاء جاء للإشراف على بدء انسحاب عناصر الفيلق الخامس من “القريا” بعد التوافق على ذلك إثر مفاوضات اللجنة الأهلية التي تشكلت مؤخراً في المحافظة وأن هذا الانسحاب يفتح المجال لأن يأخذ العقلاء دورهم في إنهاء النزاعات بين الجارتين “القريا” و”بصرى”.

اقرأ أيضاً: سارة: دور الإعلام ليس النقد فقط … وخطف جنود سوريين بدرعا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع