عرنوس يبشرّ: لن نقصّر بتحسين واقع دخل الموظفين!

رئيس الحكومة حسين عرنوس في البرلمان-صفحة البرلمان الرسمية بالفيسبوك

التصريحات الأولى لرئيس الحكومة “حسين عرنوس” حول زيادة الراتب.. هل أرضت التوقعات؟

سناك سوري-متابعات

لم تحمل أولى تصريحات رئيس الحكومة الجديدة “حسين عرنوس”، أي بارقة أمل حول زيادة راتب قريبة، تلك التي كان المواطن يمني نفسه بها، عقب تشكيل الحكومة الجديدة.

“عرنوس”، قال في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، على هامش مناقشة البيان الحكومي في البرلمان، أمس الإثنين، إن «الحكومة لن تبخل بجهدٍ في أي دقيقة لتحسين واقع دخل الموظفين، عندما تتوافر لديها الإمكانات»، وأكد: «لن نقصّر بذلك».

مضيفاً أن «هناك خططاً وبرامج تنفيذ، وكل شيء في وقته»، ما يوحي بأن وقت زيادة الراتب لدى الحكومة مختلف كثيراً عن وقت زيادتها لدى المواطن المنتظر، الواضح أن هناك تضارباً كبيراً بين مواعيد الطرفين، ولكون القرار بيد الحكومة فإن الغلبة في فرض الموعد ستكون لها!، (الحكومة 1 المواطن 0).

اقرأ أيضاً: باحث: متوسط رواتب السوريين قبل الحرب.. مليون ليرة بحسابات اليوم!

تتقاطع تصريحات “عرنوس” السابقة حول زيادة الراتب، مع تصريحات سلفه “عماد خميس“، والتي كانت دائماً تقرن زيادة الداخل بتحسن الإيرادات وزيادة الإنتاج، بفارق أن حكومة “خميس” لم تثمر شيئاً من هذا التحسن والدليل عدم انعكاس التحسن على الراتب، في حين من المبكر الحكم على حكومة “عرنوس” التي ماتزال في بداياتها، (ومين عارف يمكن تشتغل على قصة دعم الإنتاج الزراعي والصناعي، والوقت الحكم).

يذكر أن الشارع السوري كان يتوقع أن تأتي زيادة الراتب عقب استلام الحكومة الجديدة مهامها، وكان من المفترض بحسب التوقعات أن تكون زيادة مثل بادرة طيبة لتعزيز الثقة بين الحكومة والمواطن، في ظل ما يعانيه الأخير من ظروف معيشية مزرية.

اقرأ أيضاً: زيادة الراتب.. هل تكون المفاجأة القادمة للحكومة؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع