عرنوس للوزراء: ركزوا على أولوية تحسين معيشة المواطن

بعد أن طالبهم “خميس” بالتواصل عبر واتساب.. “عرنوس” ينتقل لمرحلة جديدة ويطالب المسؤولين بالتواصل هاتفياً!

سناك سوري – متابعات

طالب رئيس الحكومة “حسين عرنوس” من كافة الوزارات، ضرورة تأجيل كافة المشاريع والمواضيع التي يمكن تأجيلها إلى مرحلة قادمة، والتركيز على الأولويات في تحسين مستوى معيشة المواطن، (يعني المشاريع السياحية تبعت الألف المليار التغت؟!، يتساءل مواطن لا داق طعم السياحة ولا طعم اللحمة من كذا سنة).

مطالبة رئيس الحكومة جاءت من خلال تعميم موجه للوزراء، طالبهم فيه “عرنوس” العمل بروح النصوص القانونية وتحقيق الهدف منها وعدم التقيد بحرفيتها واستعمال الخيارات المتاحة في النص تبعاً لطبيعة الموضوع وخاصة فيما يتعلق بالمصلحة العامة وتأمين متطلبات المواطنين، (على حسب هالكلام فيهم المعلمين يلي ماطلعتلن المنحة، يتأملوا خيرا وياخدوا المنحة يلي حرمتهم منها وزارة المالية؟!).

رئيس الحكومة طالب وزراءه وفق التعميم الذي تحدثت عنه الوطن المحلية، بلحظ متطلبات المصلحة العامة ومتطلبات المواطنين عند إعداد دفاتر الشروط الحقوقية والفنية والمالية تمهيداً لتنظيم العقود بحيث يتم إعدادها ودراستها جيداً وتضمين الشروط اللازمة وفق ما هو متاح في القانون تجنباً لطلب أي استثناء لاحقاً.

اقرأ أيضاً: عرنوس يبشّر: لن نقصر بتحسين واقع دخل الموظفين

رئيس الحكومة طالب وزراءه أيضاً بتفادي المراسلات -غير المبررة- بين وزارتهم والجهات العامة الأخرى والتنسيق المباشر إذا لزم الأمر هاتفياً لتجاوز بعض العقبات التي يمكن معالجتها هاتفياً، (فيه أمل، رئيس الحكومة السابق عماد خميس سبق وطالب بمجموعة واتساب، حاليا تم الانتقال للهاتف المباشر).

كذلك طالب الوزراء، بممارسة جميع الصلاحيات والاختصاصات المحددة والممنوحة لهم بموجب القوانين والأنظمة النافذة وعدم عرض أي مشروع أو موضوع على مجلس الوزراء أو اللجان المنبثقة عنه إذا كان يقع ضمن هذه الصلاحيات ومعالجته من قبلهم فوراً

مواطن متفائل بتوجيهات الحكومة مع بداية العام الجديد يأمل أن يكون التعميم بداية صفحة جديدة مع الحكومة التي سبق أن وعدت وعممت كثيراً دون أن تنفذ.

يذكر أن أولويات الحكومة خلال المرحلة الراهنة، ماتزال غير واضحة وازدادت غموضاً بعد إعلان وزارة السياحة تخصيص ألف مليار ليرة سورية لمشاريع سياحية في البلاد، فهل تغيرت أولويات الحكومة مع بدء العام الجديد؟.

اقرأ أيضاً: بسوريا الموعود انحرم.. وعود حكومية خلال 2020 لم تُنفَّذ

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع