عرق الميماس السوري يباع في أميركا.. معقول عم يشرب منه ترامب؟

كأس عرق _ فايسبوك

مواطن سوري يقترح تطبيق مبدأ “المازوت مقابل الميماس”

سناك سوري _ دمشق

قال المدير العام لشركة “حمص” لتصنيع العنب “جرجس حموي” أن الشركة المختصة بإنتاج عرق “الميماس” صدّرت مؤخراً 20 طن من منتجاتها إلى “الولايات المتحدة”.

وأضاف “حموي” في تصريح لجريدة “الوطن” المحلية أن الشركة صدّرت أيضاً 2.5 طن من منتجاتها إلى “ألمانيا” مشيراً إلى أن الصفقات تمت عبر وسطاء تجاريين وبلغت قيمتها نحو 40 مليون ليرة سورية مضيفاً أن الشركة وقعت عقداً جديداً لتصدير العرق إلى “كندا”.

المواطن “حنا السكران” قال لـ سناك سوري إن عرق الميماس الذي تصنعه الشركة له مذاق خاص أهّله لاقتحام السوق الأمريكية، وذلك على الرغم من العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الإدارة الأمريكية على “سوريا” والتي تمنع التعامل مع أي شركة أو منتج سوري حكومي.

إلا أن “الميماس” واجه التحديات ووصل إلى متاجر “واشنطن”، وفي الوقت الذي تمنع فيه “الولايات المتحدة” وصول المنتجات النفطية إلى “سوريا” فقد اقترح “السكران” أن نردّ الصاع صاعين لحكام البيت الأبيض ونقطع عنهم العرق ونطبّق مبدأ “المازوت مقابل الميماس”.

اقرأ أيضاً:شركة حكومية تتجاوز العقوبات الاقتصادية وتصدر منتجاتها لأمريكا وألمانيا

المغترب السوري في “الولايات المتحدة” “غريب المهاجر” ذكر أن الحديث في الأوساط الأمريكية يدور حول تأثير عرق “الميماس” على الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، حيث وقع “ترامب” في حب العرق السوري من أول كاس، وهذا ما يفسّر تخبّط قرارات الرئيس الأمريكي بين يومٍ وآخر، إضافة إلى أن المصادر السرية لـ”المهاجر” قالت له أن “ترامب” يخطط للإبقاء على القوات الأمريكية في “سوريا” طمعاً بمعمل “الميماس”!

“السكران” أعرب عن أمله بأن ينتهي الحصار الأمريكي المفروض على الاقتصاد والمنتجات السورية، مؤكداً أنه في ذلك الحين سنستطيع تصدير العرق إلى كافة شعوب العالم (الأميركان عم يحرمو باقي الدول من الاستمتاع بالعرق السوري ع فكرة وبالمناسبة لسه ما فاجأناهن بالعرق البلدي).

اقرأ أيضاً:الأميركان يقاسمون السوريين على “عرقهم”.. (صب خيي صب)

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع