عذبته وأجبرته على أكل العلف… طفل آخر ضحية ثقافة العنف

من تعذيب الطفل

غاب الأب فتعرض الابن لأشد أنواع التعذيب

سناك سوري – متابعات

دون أي ذنب تعرض الطفل “خالد ع” من مواليد العام 2012 في حي “الشماس” بمدينة “حمص” للتعذيب والاضطهاد على يد زوجة والده المدعوة “أ ف” وأولادها.

الأشخاص الثلاثة تناوبوا على تعذيب الطفل أثناء غياب والده عن المنزل وفقاً للاعترافات التي أدلت بها الزوجة بعد إلقاء القبض عليها مع أولادها، مشيرة إلى أنها أقدمت على تعذيبه وتعريته من ملابسه ودهن جسمه بمربى المشمش وتعريضه للشمس على سطح البناء بالتعاون مع ولدها، ومن ثم أخذه إلى حديقة المنزل ورمي مادة التبن “علف الحيوانات” عليه وإجباره على أكلها ورمي الأوساخ والزبالة عليه بحضور ابنتها التي قامت بتصويره.

اقرأ أيضاً:الداخلية تؤكد وفاة الطفل حمزة المعلم نتيجة التعذيب.. العنف الأسري في أسوأ أشكاله

الطفل الذي بدا في الصور مستسلماً بشكل تام لما يجري بحقه من عنف وتعذيب تم معاينته من قبل الطبيب الشرعي و تبين تعرضه للتعذيب المتكرر ، كما تم العثور في هاتف الزوجة على صور توضح عمليات التعذيب التي كانوا يقومون بها بحق الطفل.

بيان الداخلية أكد أنه تم تنظيم الضبط اللازم وسيتم تقديمهم للقضاء المختص، فيما طالب مواطنون بالقصاص العادل من الأم وأبنائها.

يشار إلى وجود عدد كبير من القصص التي تطالعنا هذه الأيام عن حالات تعذيب لأطفال تفنن ذووهم في معاملتهم بطرق وحشية تؤدي في بعض الحالات للوفاة كما أنها تترك آثاراً نفسية وجسدية سيئة على الأطفال الذين لاذنب ولاحول ولاقوة لهم.

اقرأ أيضاً: في اليوم العالمي للّاعنف..إنه نمط عيش – ناجي سعيد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع