عاشقان سوريا يودعان العام بتوزيع الحلوى على الناس في الشوارع

الخطيبان السوريان يهدفان لنشر ثقافة العطاء اللامشروط في المجتمع السوري

سناك سوري-اللاذقية

أمضت “بانة حبيب” (سنة ثالثة في كلية الاقتصاد) ساعات طويلة في المطبخ تعد “الكاب كيك” في اليوم الأخير من عام 2018، بهدف توزيعه على الأصدقاء كبادرة جميلة، قبل أن تتفاجئ بطلب خطيبها “عبد الحميد حسين” وهو مهندس معلوماتية، أن تشمل المبادرة المارة في الشوارع، تقول “حبيب” لـ”سناك سوري”: «لم أتفاجئ بطلب حسين، تفاجئت بالتخاطر بيننا لقد فكرت بالأمر أيضاً».

“حسين” يقول إن الهدف من المبادرة إحياء ثقافة العطاء اللامشروط في المجتمع السوري، معتبراً أنه يجب أن «نعطي بدون مقابل، لتعود سورية كما كانت وتقف من جديد، نحن كشعب بحاجة لإعادة الثقة فيما بيننا وهو ما سينعكس إيجاباً على مجتمعنا وبلدنا».

يرى الخطيبان السوريان أن الفكرة بسيطة وصغيرة لكن أثرها كان كبيراً، يقول “حسين”: «رأينا في عيون الناس الذين قدمنا لهم الكيك مدى الأثر الايجابي لهذه المبادرة، رغم أننا في البداية خفنا من أن يصدونا، لكن هذا الأمر لم يحدث أبداً، بالعكس لقد كانوا سعداء جداً ليس بالكيك بل بالمبادرة بشكل عام».

“بانة” و”عبد الحميد” حملا الكيك الذي أعدته “بانة” وزارا عدد من شوارع وأحياء مدينة “اللاذقية” ووزعا الكيك على المارة خصوصاً كبار السن والأطفال، وذلك بحسب “حسين” لكون «كبار السن قد نسيوا هذه الأمور، ولأن الأطفال يسعدهم جداً تناول الكيك في كل وقت، طبعاً المبادرة شملت الشباب والشابات أيضاً».

يؤكد الخطيبان أن مبادرتهما هذه أتت بالصدفة لذلك لم تكن منظمة بالشكل الأمثل، وهما اليوم يعدان لمبادرات أخرى أكثر تنظيماً وتشمل مناطق أوسع.

يذكر أن “حسين” يدير مجموعة “فRصة عمل – Abdulhameed Hussain‏” الناشطة عبر الفيسبوك والتي تعنى بمساعدة الشباب السوري على إيجاد فرص عمل مناسبة لشهاداتهم ومهنهم بشكل مجاني.

اقرأ أيضاً: في “اللاذقية” لا تترك أطفالك جياعاً تقدم وخذ خبزك مجاناً

    

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع