“ظريف” يصل “دمشق” ومنها إلى “أنقرة”!

وزيرا الخارجية السوري "وليد المعلم" والإيراني "محمد جواد ظريف"-انترنت

بعد “بيدرسون”.. ظريف يستبق أستانا بزيارة دمشق وسط مراوحة الحل السياسي بالمكان

سناك سوري-متابعات

وصل وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” اليوم الثلاثاء إلى العاصمة “دمشق” في زيارة هي الأولى من نوعها بعد عودته عن الاستقالة أواخر شهر شباط الفائت.

“ظريف” قال في تصريحات لقناة “العالم” إن الزيارة تأتي «لإجراء التنسيق حول القضايا الإقليمية والدولية وكذلك لتنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين رؤساء البلدين كما سأجري زيارة إلى تركيا لتحقيق الأهداف ذاتها».

وزير الخارجية الإيراني الذي يزور البلاد تلبية لدعوة “دمشق”، من المتوقع أن يجتمع بالرئيس السوري “بشار الأسد” ورئيس الحكومة “عماد خميس” ووزير الخارجية “وليد المعلم” وفقاً لقناة العالم.

“ظريف” يغادر من “دمشق” إلى “أنقرة” ليلتقي هناك مسؤولي “تركيا” الدولة الضامنة في “أستانا” وهي زيارة تأتي عقب زيارة “بيدرسون” لـ “دمشق” وقبل اجتماعات “أستانا” أواخر الشهر الجاري، وهي تأتي أيضاً في ظل مراوحة الحل السياسي السوري بالمكان بل ويمكن القول “تعثره” وعدم تشكيل لجنة دستورية سورية حتى الآن رغم مضي أكثر من عام على الإعلان عنها.

اقرأ أيضاً: بعد عودته عن الاستقالة… وزير الخارجية الإيراني يتلقى دعوة رسمية لزيارة سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع