طه قوجة… توقع الأطباء وفاته قبل عام وعاش ليرى تتويج الوثبة

طه قوجة

إنها أكثر من مجرد لعبة… المشجع الذي يحمل السيروم معه إلى الملعب

سناك سوري – عبد العظيم العبد الله

أثارت صورة شاب يعلق السيروم ويحضر مباراة كرة القدم السوشل ميديا خلال الأيام الماضية، لماذا يأتي هذا الشاب إلى المدرجات وهو بهذه الحالة، مالذي يدفعه، أسئلة يجيب عليها صاحب الصورة “طه قوجة” خلال حديثه مع سناك سوري.
يقول “قوجة” الذي ينحدر من محافظة حلب إنه يشجع نادي الوثبة الرياضي منذ 21 عاماً ويتنقل معه في حله وترحاله لمشاهدة مبارياته، ونظراً لخصوصية أن تكون حلبياً وتشجع فريقاً من حمص كان لابد من تثبيت هذه الصورة فأطلق عليه جمهور الفريق ولاعبوه لقب “أبو رامي الحلبي” .
بداية العلاقة مع الوثبة كانت عام 1999 عن طريق صديقه “عون نادر” الذي عرفه على النادي لكنه لم يكن يتوقع أن يصبح مولعاً به إلى الحد الذي جعله يحضر مبارياته في مختلف المحافظات السورية من الحسكة إلى اللاذقية ودير الزور ودمشق منطلقاً من مدينته حلب للمتابعة وعندما يتوفر الوقت لديه يذهب أيضاً لحضور التمارين أثناء الأسبوع يقول لـ سناك سوري أصبح الوثبة عائلتي أجد فيه كل الطيبة والألفة والمحبة، إنني واحد منهم، وسأبقى معهم.

اقرأ أيضاً: حكايا الملاعب.. خالد نعمة ابن العائلة الوحداوية يشجع الجيش

السرطان… والتشجيع

في العام 2016 شخّصَ “أبو رامي الحلبي” إصابته بمرض سرطان الفقرات، وخضع لعملية جراحية لم تنجح، كانت تلك لحظة مؤثرة في حياته إلا أنها لم تمنعه من متابعة عشقه، يقول إنه لم يُفوت مباراة سواء في كرة السلة أو كرة القدم، ويضيف:«للحقيقة أتعب حتى أصل إلى الملعب لكن ساعات المشاهدة تنسيني كل وجعي، أنسى أنني مريض وأعيش لحظة سعادة لا يمكنني وصفها».

في العام الماضي قدر الأطباء العمر الافتراضي لـ المشجع الوثباوي بشهرين، فذهب إلى إدارة النادي وترجاهم أن يحصلوا على لقب كرة السلة، وكان له ذلك فقد نال الفريق اللقب وحقق حلمه ومازال يحلم بتحقيق فريق كرة القدم لقب الدوري هذا العام أيضاً، إنني أشعر أن حياتي مستمرة بحافز تشجيع الوثبة لتحقيق الألقاب.
“قوجة” لا يحب عدسات الكاميرات التي لطالما ابتعد عنها إلا أنه لم ينجُ من الصورة التي انتشرت له قبل أيام، وهي صورة التقطت بعد أن توقع الأطباء وفاته بأشهر وبعد أن توقعوا إصابته بشلل يمنعه من الحركة، يقول:«لا شيء يمنعني من متابعة ما أقوم به إلا الموت».
يحظى “قوجة”بتقدير نادي الوثبة الذي تمنحه إدارته بطاقة شرف لدخول كل المباريات وهي تعني له الكثير، فهي بمثابة تكريم بالنسبة له.
قبل أيام كان “قوجة” يشاهد مباراة في الملعب بعد ساعات من أخذه جرعة الدواء الكيماوي، علق السيروم وذهب إلى المدرجات ليؤكد أن كرة القدم والسلة أكثر من مجرد لعبة، وأن الانتماء للوثبة لا حدود له وهو أكبر من المرض.

اقرأ أيضاً: حكايا الملاعب.. مشجعة نادي الساحل: التشجيع لا جنس له

مع فريقه في دير الزور – أرشيف

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع