طلال مارديني يروي آخر لحظاته مع والدته قبل وفاتها

طلال مارديني ووالدته - فيسبوك

مارديني يوضح حقيقة مساعدة والدته له بكتابة السيناريو

سناك سوري – متابعات

أطلَّ الفنان “طلال مارديني” للمرة الأولى إعلامياً بعد فترة حداد على وفاة والدته التي تحدث عن آخر لحظاته معها ومدى حزنه على فقدانه.

وقال “مارديني” خلال لقاء أجرته معه “دايلي دراما” رداً على سؤاله عن آخر حديث دار بينه وبين والدته أنه «كان خلال تصويره لمسلسل في “دبي” بـ”الإمارات” طلبت منه والدته عبر اتصال هاتفي أن يزورها في “سوريا” لأنه اشتاقت له»، مضيفاً «لكن للأسف شاءت الظروف أن ألتقي بها وهي مريضة كثيراً وفي آخر لحظاتها».

اقرأ أيضاً: من سرق موبايل باسم ياخور انتقاماً منه؟

وأضاف “مارديني” «وفاة والدتي أثّرّ فيني بدرجة كتير كبيرة.. حتى فيما يخص عملي، أنا كنت بحب إنجح واشتغل لأنو هاد الشي كان يفرح أمي.. وهي كانت فخورة بأي شي كنت إنجح فيه.. وبفقدانها صارت صعبة القصة».

كما أشار إلى أن والدته كانت تطلب منه دائماً أن يتزوج لأنه العازب الوحيد بين أخوته، كاشفاً أنه بعد وفاتها في 3 أيام رأى والدته في المنام قبل أن تتوفى بأيام وطلبت منه 3 طلبات إحداها أن يتزوج لكنه تحفّظّ على الطلبان الآخران وفضّل عدم التحدث عنهما.

وقال باكياً «فقدان الأم كتير كبير.. مع فقدان الأم نفقد كل شي حلو بالدنيا .. نفقد القوة والنشاط وبنحس إنو كان في شي بحياتك متل عامود وانكسر.. بصير يحس حالو الواحد انو صار وحيد ومافي معو حدا بالدنيا.. الأب والأم هني الوحيدين اللي بحبوك بدون أي مصلحة.. وأنا فقدت والدي ووالدتي والحياة بعدهم صارت صعبة».

لدى سؤاله إن كانت والدته تساعده في النصوص الدرامية التي كتبها “مارديني” سابقاً كما أشيعَ عنه في السوشال ميديا، قال “مارديني”: «ياريت .. بس ماما بعيد كل البُعد عن هدا الموضوع.. هي مزحة طالعها عليي الفنان “أيمن رضا” “أبو همام”».

واستذكر “مارديني” اللحظات الأخيرة قبل وفاة والدته، قائلاً: أنه «لما كانت ماما مريضة ومو قادرة تحكي وما كانت تقدر تحرك إيدها وقتها بعدها حركت إيدها ومسكت إيدي وشدت عليها لأكتر من ساعة ونص وكل ماحاول اسحب إيدي ترجع تشد عليها .. وبعدها توفت وهي عم تبتسم».

على الصعيد المهني، أكدّ “مارديني” أن علاقته مع الفنان “باسم ياخور”، تجاوزت مرحلة الزمالة والصداقة وهو بالنسبة له الأخ الأكبر، مشيراً إلى أن “ياخور” ينصحه ويساعده كثيراً ويكون قريب منه دائماً.

عن الفنان “معتصم النهار” الذي يُعد من الأصدقاء المقريبن من “مارديني”، قال: أن «”معتصم” نجم شاء من شاء وأبى من أبى»، رافضاً التعليق على تطور “معتصم النهار” وأدائه في الفن، قائلاً: «ما أنا اللي بقرر إذا كان بحالة تطور أو تراجع الناس اللي بتشوف شغلو وأعمالو هي اللي بتقرر»، موجهاً رسالة لمنتقدي “معتصم النهار”: «اعتقوا بقى للزلمة خلو يعيش حياتو».

اقرأ أيضاً: أذينة العلي يستعد لطرح 3 أغاني جديدة

عن أهم عمل فني كتبه “مارديني” ، قال: أن «أهم عمل كتبه بالنسبة له هو “أيام الدراسة”، أما أهم عمل كتبه من الناحية الفنية هو مسلسل “خاتون”»، مضيفاً أنه بدأ الفن فعلياً عام 2005 شارك حينها بمسلسل “فسحة سماوية”، و”كسر الخواطر”.

كما ذكر “مارديني” أنه دائماً يبحث عن كل ماهو جديد لذلك حالياً يُحضر لعمل جديد بعنوان “أغوات” وهو عمل جديد جداً ومختلف كلياً حتى على الدراما العربية والعمل ليس من البيئة الشامية وإنما تاريخي وكُتب على أنه فانتازيا وليس شامي.

يشار إلى أن الفنان “مارديني” شارك خلال الموسم الدرامي الماضي بمسلسل “أحلى أيام”، بالإضافة لمشاركته في مسلسل “حرملك”.

اقرأ أيضاً: لماذا يبعد أبو كاسم باب الحارة أبناءه عن الفن؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع