طلال البرازي: الانتخابات شكل من أشكال الصمود

وزراء الاتصالات والصناعة والتجارة الداخلية والاقتصاد

وزراء يتحدثون عن رسائل الانتخابات.. الاتصالات: سوريا بخير.. الصناعة: شعب متلاحم.. الاقتصاد: قوة الانتماء للوطن

سناك سوري-متابعات

بينما ينتظر غالبية السوريين تغيير الحكومة عقب انتهاء الانتخابات البرلمانية وصدور النتائج، حرص بعض الوزراء على المشاركة فيما وصفوه بالعرس الديمقراطي، ليس فقط عن طريق ممارسة حقهم الانتخابي، إنما أيضاً عبر الإدلاء بآرائهم حول هذا الاستحقاق.

وزير الاتصالات والتقانة “إياد الخطيب”، وهو من الوزراء قليلي الظهور الإعلامي، قال إن الانتخابات التي تعقد في ظل مرحلة دقيقة ومهمة من التاريخ السوري، تحمل رسالة أن “سوريا” بخير وأنها قبلت التحدي، وأضاف في تصريحات نقلها الوطن أون لاين: «تجري الانتخابات اليوم في بيئة ديمقراطية، تظهر متانة الشعب السوري، والتفافه حول قيادته، ودوره الكبير، ومساهمته في ممارسة الديمقراطية الشعبية من خلال انتخاب ممثليه لمجلس الشعب».

بدوره وزير الصناعة “محمد معن جذبة”، قال إن الانتخابات تؤكد «أننا شعب متلاحم»، وأضاف: «كافة الفعاليات المنصهرة في البوتقة الوطنية هي لدفع مسيرة التطوير والتحديث الأهم خلال هذه المرحلة من الحياة السياسية في سورية، والجميع يعقدون الكثير من الآمال والتطلعات على مجلس الشعب لنقل هموم المواطنين المعيشية».

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية “سامر الخليل”،  اعتبر أن الشعب السوري يؤكد بكل مناسبة أن قوة انتمائه لوطنه لا يفوقها قوة، وأن مستقبل البلاد لا يرسمه إلا هذا الشعب الواعي المدرك لحقيقة ما يتعرض له وطنه من حرب ممنهجة، مضيفاً أن «جميع المواطنين يطمحون لمجلس يعبّر عن تطلعاتهم، وينقل همومهم ومشكلاتهم بأمانة وصدق، ويكون كل عضو فيه صوتاً لهم جميعاً لما فيه خير الوطن وازدهاره».

اقرأ أيضاً: رئيس الحكومة ومحافظ حلب يصفان الانتخابات بالعرس الوطني

أما وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي” وهو أحد المرشحين لرئاسة الحكومة السورية المقبلة رأي بالانتخابات:«شكلاً من أشكال إرادة التحدي والصمود لدى أبناء شعبنا في مواجهة قوى البغي والعدوان».

“البرازي”، أضاف وفق ما ذكرت صفحة الوزارة الرسمية بالفيسبوك، أن «جماهير شعبنا من خلال ممارسة حقهم الانتخابي فإنهم يدعون ممثليهم لمجلس الشعب للعمل الجاد من أجل تحسين الواقع المعيشي والاقتصادي وممارسة دورهم لما فيه خير ومصلحة الوطن والمواطن».

يذكر أن صناديق الاقتراع في سوريا أقفلت عند الساعة الـ11 من مساء أمس الأحد، ويجري حالياً فرز الأصوات وسط مؤشرات واضحة على فوز قائمة حزب البعث بغالبية المقاعد الانتخابية.

اقرأ أيضاً: السردية الإعلامية الحكومية للانتخابات: رسالة للخارج وانتصار عليه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع