طلاب الهندسة ينفذون حصص الرسم الهندسي عالواقف!

لا كراسي كافية وإدارة الكلية تبحث عن الحلول

سناك سوري – متابعات

يعاني طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة “البعث” بمحافظة “حمص” من نقص في عدد كراسي المراسم حيث لا يتوفر العدد الكافي منها للطلاب ما يضطر البعض منهم للوقوف خلال جلسة العملي الأسبوعية التي تصل لساعتين أو أكثر.

وقوف الطلاب الطويل أثناء جلسة الرسم العملي يؤثر على تركيزهم وانتباههم، وهو مادفع إدارة الكلية للبحث عن حلول للمشكلة حيث يتم تأمين الكراسي داخلياً ضمن مخابر الكلية نظراً لارتفاع كلفة الكرسي الواحد خارج مخابر الجامعة والتي تصل إلى 9 آلاف ليرة سورية في حين يمكن توفير 35 بالمئة من نسبة الكلفة في حال تم إنجازها داخل الجامعة نظراً لتوفر المعدات وبالتالي لا يبقى سوى ثمن الخشب اللازم للتصنيع، وفقاً لما نقلته الزميلة “رهف قمشري” مراسلة صحيفة العروبة المحلية عن عميد الكلية الدكتور”شفيق باصيل”.

حاجة الكلية تقارب 200 كرسي وقد رفعت إدارة الكلية كتاباً خاصاً لرئاسة الجامعة حول الموضوع بالتزامن مع القيام بمبادرة بين الكلية والاتحاد الوطني لطلبة “سوريا” فرع الجامعة والتي تهدف إلى نقل قاعات المراسم إلى مكان أفضل ضمن حرم الجامعة حيث تم اختيار صالات ذات شروط صحية من إنارة وغيرها كما مكنت من كسب أربع قاعات إضافية تسهل العملية التدريسية.

رئيس فرع الاتحاد الوطني للطلبة بالجامعة “علي حمادي” بيّن أهمية تنفيذ المبادرة التي سترفع نسبة استيعاب الطلاب في المراسم الجديدة إلى الضعف بعد القيام بنقلها للصالات منوهاً بالوفر المادي البالغ 400 ألف ليرة سورية والذي تحقق نتيجة قيام ورشة عمال الجامعة بفك البراغي للمراسم والطاولات.

نقل المراسم والكراسي الحالي لن يحل المشكلة بالكامل بل سيسهم في التخفيف من معاناة الطلاب إلى أن يتم تأمين العدد الكافي من الكراسي الذي يتناسب مع عدد الطلاب، ويقول الدكتور “علي عبد الله” نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية إنه تم إجراء مناقصة مع مؤسسة الاسكان العسكري لتوريد الكراسي اللازمة لكل الكليات والمراسم قبل بدء العام الدراسي الجديد.

طلاب الكلية الذين يقضون ساعادت دراستهم على الواقف يتساءلون من المسؤول عن غياب أبسط وسائط التعليم عن كليتهم، لكنهم يأملون خيراً بالمبادرة التي انطلقت بعيداً عن الروتين والإجراءات الإدارية المعقدة و أن تستكمل إدارة الكلية والجامعة إجراءاتهما اللازمة لتنفيذها بالشكل الذي يؤمن الأجواء التعليمية المريحة و المناسبة لهم.

اقرأ أيضاً: مدرسة واحدة لأربع مقررات في جامعة “البعث”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع