طلاب الجامعة الافتراضية يدفعون الرسوم بالدولار مرتين وسط خسائر ومخاطر

حفل تخرج لطلاب الجامعة الافتراضية السورية _ انترنت

الطلاب يرسلون الدولار إلى بلادهم ويعودوا لشرائه منها مرة أخرى لدفعه

سناك سوري _ متابعات

يدفع طلاب الجامعة الافتراضية السورية المقيمين في الخارج الرسوم الجامعية بطريقة مثيرة للاستغرب تحملهم أعباءً مادية ضخمة وفق مارصده سناك سوري على المجموعات المعنية بالطلبة.

وتساءَل عدد من الطلاب عبر إحدى المجموعات الطلابية على فايسبوك، عن سبب إصرار الجامعة على دفع طلاب الخارج بالدولار واليورو، مشيراً إلى أن الطلاب المقيمين في “السعودية” يعانون من عدم وجود فرع لشركة “الفؤاد” لتحويل المبالغ إلى “سوريا”، الأمر الذي يعانون منه في كل فصل دراسي.

وأضاف الطالب أن التحويل عبر المصارف الرسمية سيؤدي إلى خسارتهم نسبة من المبالغ، لأن المصارف تسلّم المبالغ بالليرة السورية وفقاً لسعر صرف مركز “سوريا” المركزي، في حين يضطر المتعاملون إلى تحويلها للدولار بسعر السوق السوداء من أجل الدفع للجامعة التي ترفض تقاضي الرسوم بالليرة السورية لطلاب الخارج، مشيراً إلى المخاطر التي قد يتعرّض لها المتعاملون بالدولار داخل “سوريا” إضافة للفروقات الكبيرة بالسعر، حيث يدفع الطالب بهذه الحالة الرسوم بزيادة تكلفة تصل إلى أكثر من 50%.

وبحسب الموقع الرسمي للجامعة فإن رسم التسجيل على درجة الإجازة يبلغ 3000 ليرة سورية لطلاب الداخل بينما يصل بالنسبة لطلاب الخارج إلى 60 يورو أو 70 دولار، أما رسوم المواد فتتفاوت بشكل واضح، فالمادة التي يصل رسم تسجيلها إلى 16000 ليرة سورية في الداخل، يبلغ رسمها في الخارج 100 يورو أو 110 دولار ما يعادل 138160 ليرة بحسب سعر الصرف الرسمي، ومواد الماجستير التي يبلغ رسمها في الداخل 22 ألف ليرة تصل رسومها في الخارج إلى 140 يورو أو 150 دولار ما يعادل 188400 ليرة حسب سعر الصرف الرسمي.
الطلاب طالبوا بإيجاد حل بحيث يتم التحويل مباشرة على حساب الجامعة أو إيجاد آلية تنسيق بين شركات الحوالات والجامعة بحيث تنتقل الأموال المحولة من شركة الحوالات المحلية إلى حساب الجامعة بالعملة الصعبة مباشرة وليس بهذه الطريقة التي تكلفه أضعاف ومخاطر.

اقرأ أيضاً:زيادة رسوم تسجيل الطلّاب..والكليّات مادخلنا التسعيرة من فوق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع