طفل سوري يخترع بيتاً ذكياً

“نوار الحاج حسين” لديه في بيته 3 دوائر كهربائية

سناك سوري – حسام الشب

لم يقف السن الصغير لـ “نوار الحاج حسين” عائقاً أمام إبداعه وتحقيق طموحه في إحراز مركز الريادة على مستوى القطر بمجال الإلكترون والحصول على الترتيب الأول في معرض الباسل للإبداع والاختراع حيث تمكن من اخترع دارة للإنذار بالحرائق ودارة لتوفير الطاقة وكراج سيارة يعمل على الكهرباء.

“الحاج حسين” تحدث لـ سناك سوري حول اختراعه قائلاً: «هو بيت ذكي مؤلف من ثلاث دارات ” دارة للإنذار بالحرائق ودارة لتوفير الطاقة وكراج سيارة يعمل على الكهرباء”، وتعمل دارة إنذار الحريق في حال حدوث الحرائق في المنزل وهي دارة أمان وفي حال حدوث الحريق يتم إشعال منبه صوتي وإضاءة حمراء وينطفئان عند إطفاء الحريق وهذا الإنذار يساعد القاطنين بالمنزل للشعور بأي حريق قد يحدث قبل أن ينتشر بباقي أرجاء المنزل مما يساهم بإطفاء الحريق بأسرع وقت ممكن».

اقرأ أيضاً: ماهو الاختراع الذي دفع سويسرا لتكريم السوري “عبدالله العلكة”

ويتابع نوار قائلاً: «الدارة الثانية هي “دارة راحة” لتوفير الطاقة وهي من أهم قواعد ترشيد استهلاك الطاقة وعملها أوتوماتيكي ذاتي فعندما نكون بوقت النهار ولا يوجد داعي لتشغيل الإنارة تقوم الدارة بإطفاء الإنارة وعند حلول الليل تقوم الدارة بإشعال الإنارة أوتوماتيكياً، أما الدارة الثالثة فهي دارة الكراج وتعمل على فتح الكراج تلقائياً عند قدوم السيارة إلى المنزل وعند ركنها داخل الكراج يتم إغلاقه بشكل أوتوماتيكي دون تدخل السائق بعملية الفتح والإغلاق، وفي حال حدوث أي عائق كتعطل السيارة تحت باب الكراج فإن الباب لا يغلق حتى يتم إصلاح السيارة وإبعادها من مدخل الكراج».

وعن هواية نوار بهذا المجال قال:« بدأت بالاختراع منذ أن كنت في سن صغيرة حيث كانت أمي تحضر لي الألعاب وكان لدي فضول بأن اطلع على ما تحتويه السيارة من محركات وكيف تعمل وتتحرك وعندما كنت أفتح السيارة واطلعت على ما تحتويه من قطع ومحركات صغيرة كنت أسأل والدي عن تلك القطع الموجودة بداخلها ويشرح لي ما هي وآلية عملها، كما كنت دائماً أقوم بسؤال أساتذتي الأمر الذي اكسبني خبرة بسيطة، وعندما لاحظت أمي امتلاكي لهذه الموهبة عملت على تنميتها لدي من خلال تعليمي بشكل أكبر».

يذكر أن “نوار” بعمر 12 سنة وهو من مدينة السلمية في محافظة حماه وسط سوريا.

اقرأ أيضاً: طبيب سوري ينال براءة اختراع في مجال زراعة الأسنان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع