“طرطوس”.. لولا توجيهات “الشباب الطيبة” كان الحريق أكل “عمريت”

هامش: بتوجيه من رئيس الموقع وإشراف المحرر المختص ومتابعة من المدقق اللغوي، تم إنجاز هذه المادة آملين من القارئ عدم تطنيشها، (زكاتكن مشاركة ولايك واشلاح نقطة بطريقك).

سناك سوري-طرطوس

تساءل “ثائر”، ترى هل يحتاج إطفاء الحرائق إلى توجيه من المحافظ ونائبه والمكتب التنفيذي، معتبراً أن الموضوع بسيط ولا يحتاج أكثر من اتصال لفوج الإطفاء، (معقول في شي بهالحياة بهي البساطة كلها).

المكتب الإعلامي لمحافظة “طرطوس” يبدو أنه لا يتفق مع “ثائر” أبداً، إذ قال في منشور عبر صفحته الرسمية في فيسبوك إنه «بتوجيه من السيد محافظ طرطوس المحامي #صفوان_ابو_سعدى وبمتابعة من نائب المحافظ م. #بسام_حمود وعضو المكتب التنفيذي أ. #اكرم_عبد_الجليل وبجهود كبيرة من فوج الإطفاء والدفاع المدني وآليات تابعة لمديرية الخدمات الفنية مشكورة جهودهم تمت السيطرة وإخماد الحريق الذي إندلع في منطقة عمريت»، (طبعاً الهاشتاغات للضرورة الشعرية).

بدوره “أكثم” تساءل لو «فرضاً المحافظ مسافر ولم يأت التوجيه»، فهل كانت فرق الإطفاء ستنتظر؟، يرد عليه المواطن “صابر وراضي”: «هديها، بيضل عندك نائب المحافظ والعضو شيت المكتب التنفيذي».

أما “هادي” فقد أعاد و”فتق” بالمنشور طويلاً ووجد أنه «مانو منطقي»، مضيفاً: «بالعادة منقول بتوجيه وقت الشي بكون قيه تقصير بتنفيذه أو وقت يكون في توجيه للمساعدة سواء بالقانون أو روح القانون»، وتساءل: «انو يعني لو كانو مشغولين وبمؤتمر او اجتماع وما قدرو يوجهو شو كان صار»، (يمكن ساعتها بتنطفي النار لحالها رأفة بالمواطن).

“ميس” قللت كثيراً من قيمة الحريق، إنو معقول هيك حريق بدو توجيه من حدا معقول هيك حريق بيكفي الاتصال لازم تجهز الاليات وسيارات الاطفاء فوراً….. على كل الف شكر لرجال الاطفاء حصراً»، (أصلاً المسؤولين مو بحاجة شكر عندن مكاتب إعلامية طويلة عريضة).

هامش: بتوجيه من رئيس الموقع وإشراف المحرر المختص ومتابعة من المدقق اللغوي، تم إنجاز هذه المادة آملين من القارئ عدم تطنيشها، (زكاتكن مشاركة ولايك واشلاح نقطة بطريقك).

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع