طرطوس: شارع 8 آذار.. تنفيذ الصرف الصحي بدأ بـ2014 ولم ينتهِ!

الشارع تحول لمكب للردميات وإزالتها ربما تكلف عشرات الملايين.. (هذا اسمو هدر مال عام ولا مو هدر؟)

سناك سوري-متابعات

توقف العمل في شارع 8 آذار الحيوي بمدينة “طرطوس”، قبل عدة سنوات، وأصبح مكباً للردميات والقمامة، التي ربما تكلف عشرات الملايين لترحيلها، قبل أن يقرر المعنيون رصد مليار ليرة له في موازنة المدينة العام الجاري، الذي وصلنا نهايته دون أن يجري أي عمل في الشارع المذكور، والذي يخدم الكثير من المرافق العامة بينها جامعة “طرطوس”.

رئيس مجلس المدينة، “محمد زين”، قال إن المرحلة الأولى من الدراسة التي أعدها مجلس المدينة لتنفيذ الشارع المذكور، قد تم تنفيذها، وتتضمن قشط تربة زراعية، وحفريات وردميات، وتسوية لسطح الطريق، وأضاف أن تنفيذ الصرف الصحي للشارع بالعقد 3 لعام 2014، ما يزال قائماً، ومثله أعمال تنفيذ الصرف المطري بالعقد 4 من العام ذاته، كما يتم تنفيذ جسر على نهر “الغمقة” ليربط شمال النهر مع جنوبه، (من 2014 والصرف الصحي مع المطري ما خلص، قولكم في التأني السلامة أو الخسارة؟).

أعمال التعبيد والتزفيت متداخلة مع أعمال الصرف الصحي والمطري، الذي تنفذه الشركة العامة للمشاريع المائية، وفق “زين”، مضيفاً أنه «لا يمكن تنفيذ المصافي المطرية والقساطل الخاصة بها الموصولة إلى شبكة التصريف المطري إلا بعد تنفيذ طبقات التعبيد لكونها تتكرر بمسافات لا تزيد عن /50/ م».

اقرأ أيضاً: إنجاز مستشفى جبلة بأسرع وقت ممكن.. خبوا فرحكم ليوم الافتتاح!

وأضاف أنه «استناداً إلى تعميم رئيس مجلس الوزراء في تكليف وزارة الأشغال العامة والإسكان بتخصيص مؤسسات وشركات الإنشاءات العامة بالمشاريع العائدة لوزارات الدولة والجهات العامة التابعة لها التي تزيد قيمتها التقديرية عن /500/ مليون ليرة تم تخصيص مشروع تعبيد وتزفيت شارع /8/ آذار للشركة العامة للمشاريع المائية – فرع السدود وقامت المدينة بإبرام عقد مع الشركة العامة للمشاريع المائية – فرع السدود لتنفيذ أعمال التعبيد والتزفيت للشارع وهو قيد التصديق حالياً والمتوقع موافاتنا بالعقد مصدقاً خلال أسبوع من تاريخه».

رئيس مجلس المدينة، قال إن المبلغ المرصود بات 700 مليون ليرة، بعد تخفيض 30% من موازنة الجهات العامة، وكان من المقرر تنفيذ المشروع العام 2020 الجاري، «لكن بسبب الإجراءات تم منذ بداية الشهر العاشر من هذا العام إجراء مناقلة بمبلغ قدره /400/ مليون للعقد المرورية ولدفع ثمن الشقق العائدة للمؤسسة العامة للإسكان والمبلغ المتبقي وهو /300/ مليون وأتوقع تنفيذه خلال هذا العام (يقصد 2021)».

يذكر أن إطلاق المشاريع الخدمية من أكثر الأمور التي يبرع بها بعض المسؤولين، لكن المشكلة الحقيقية تكمن في القدرة على تنفيذها بالوقت المحدد، وهو أمر ربما يكون نادر الحدوث.

اقرأ أيضاً: تحديد موعد ثالث للتخلص من مكب البصة.. إلا ماتزبط

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع