“طرطوس”.. بقعة سوداء كبيرة في مياه بحيرة “سد الدريكيش” تثير مخاوف الأهالي!

البقعة السوداء في بحيرة سد الدريكيش

البقعة حيرت الأهالي.. تظهر في الربيع وطولها يزيد عن 800 متر

سناك سوري- نورس علي

تفاجأ أهالي “الدريكيش” بريف “طرطوس” بظهور بقعة سوداء كبيرة في بحيرة “سد الدريكيش”، وهو ما أثار لديهم مخاوف من أن تكون تلك البقعة السوداء ناجمة عن تلوث بالصرف الصحي، في حين تؤكد مصادر من الموارد المائية لـ”سناك سوري” أن تلك البقعة ناتجة عن تعرض النباتات داخل البحيرة لأشعة الشمس مما أدى إلى تحللها.

“يحيى غانم” من أهالي المدينة، رأى أن المساحة السوداء الكبيرة الحجم التي ظهرت في بحيرة “سد الدريكيش” تثبت التلوث الحاصل بمياه السد جراء صب مياه الصرف الصحي للقرى المحيطة في مجرى الوادي المنتهي إلى السد.

“غانم” أصر على أن تلك البقعة ناجمة عن التلوث مستنداً في تأكيده هذا لطفوها فوق سطح الماء، مضيفاً لـ”سناك سوري” إن أيام الصيف القادمة والروائح التي ستنبعث منها ستثبت صحة شكوكهم في كونها ناتجة عن التلوث، وهو أمر يختلف عن حديث من يقول إنها نتيجة الطحالب والسرخسيات النباتية وجذوع الأشجار العالقة بالعمق فهل ستنتظر الجهات المعنية أيام الصيف أم سيكون هناك إجراءات استثنائية للتحقق.

المهندس “سمير أسعد” وهو من أهالي “الدريكيش” قدر طول البقعة بحوالي /800/ متر وبعرض السد، وهي تظهر في الربيع فقط وتتحرك مع حركة الرياح فتتقلص وتتمدد وفقاً لها، وتظهر كل عام منذ حوالي ثلاث سنوات، وتستمر حوالي الشهر وتتلاشى دون أن تفوح منها أية روائح، وتابع: «أعتقد أن إحدى الجهات المختصة قطفت عينات من المياه لتحليلها، وبينت هذه العينات بحسب التحاليل والتقارير الصادرة عنها أنها نتيجة تحلل النباتات، علماً أننا اعتقدنا سببها مخلفات صناعية، ولكن في جميع الأحوال كل روافد النهر التي تنتهي إلى السد فيها مصبات صرف صحي، بالإضافة لوجود العديد من معاصر الزيتون وبعض المعامل ومنها معمل الراحة ومسلخ، وباعتقادي غزارة المياه كفيلة بتنظيف السد».

اقرأ أيضاً: “طرطوس” مياه مهدورة منذ عامين “بعلم البلدية”

قسم آخر من الأهالي عارض حديث المهندس “أسعد”، متسائلين عن السبب الذي يجعل من تلك المساحة على شكل بقعة واحدة طالما أن البحيرة واحدة وفيها طحالب وأشنيات من بدايتها وحتى نهايتها.

مصادر خاصة من مديرية الموارد المائية في “طرطوس” قالت لـ”سناك سوري” إن التحاليل التي تم أخذها من مياه السد بينت أن البقعة ناجمة عن تعرض النباتات داخل البحيرة لأشعه الشمس ما أدى إلى تحللها وتفسخها وظهور ما يشبه الطحالب أو الأشنيات، ولا يوجد أي سبب آخر للبقعة، وستزول خلال الأيام القادمة، نافيةً أن يكون هناك أي تلوث.

بدوره المهندس “منصور منصور” مدير شركة الصرف الصحي أكد أن المياه سليمة ولا يوجد أي مظهر من مظاهر التلوث، وإنما البقعة نتيجة الطحالب والأشنيات وتحللها في المياه.

وعلم “سناك سوري” أن محافظ “طرطوس” “صفوان أبو سعدى” عقد اجتماعاً في المحافظة لبحث الأمر التأكد من سبب ظهور تلك البقعة السوداء التي أرقت الأهالي.

اقرأ أيضاً: “اللاذقية”.. مزارعو “حميميم” يستغيثون: التلوث يهدد مزروعاتنا!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع