“طرطوس”.. البطاقة الذكية “ما طلعت ذكية”!

بالرغم من التصريحات والتهليل الحكومي البطاقة لم تلجم أصحاب الكازيات من التلاعب بكميات الوقود!

سناك سوري – متابعات

يشتكي المواطنون في “طرطوس” من استمرار التلاعب بكميات الوقود المعبأة عبر البطاقة الذكية وذلك على حساب جيوبهم التي مازالت ضحية تجار الوقود وأصحاب المحطات.

أهالي “طرطوس” اشتكوا من أصحاب الكازيات، الذين يزيدون كمية الوقود على البطاقة الذكية، ليتسنى لهم الاستفادة منها في السوق السوداء، فمثلاً يطلب المواطن أن يعبئ 20 ليتر، في حين يقوم أصحاب الكازية بتعبئة الـ20 ليتر ويزيدون فوقها عدداً من الليترات دون أن يكون للمواطن حول ولا قوة أمامهم، “كأن البطاقة الذكية طلعت مو ذكية ومابدنا نقول شي تاني”.

مدير محروقات “طرطوس” المهندس “عدنان ديب” لم ينكر وجود التلاعب في بعض المحطات، مبرراً الأمر بالقول إن المشروع ما يزال في مرحلته التجريبية، “بس الصراحة الموطن من كتر ماسمع تصريحات ولقاءات ومعانة فكر حالو إنو المشروع خالص نظامي والعلة فيه كونه ماعميعرف يستفاد من ذكاء بطاقة الحكومة”.

يشار إلى أن المرحلة التجريبية لتطبيق البطاقة الذكية في المحافظة عززت فكرة تجريب مشاريع الحكومة وقراراتها على المواطن الذي تحول إلى فأر تجارب لها فإما أن تكون هذه القرارات مناسبة أو لا “ومافي أي مشكلة بالتجريب المواطن تمسح وصار كل شي عادي وممكن يتأقلم مع أي تجربة أو وضع بتحطه الحكومة فيه”.

اقرأ أيضاً: على حساب المواطن البطاقة الذكية وفرت 600 ألف ليتر في “طرطوس” خلال 6 أيام

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *