طرطوس.. إلقاء القبض على شخصين بقضية قتل الوالد لبناته وانتحاره

المقبوض عليهما في قضية قتل الوالد لبناته ومن ثم الانتحار-وزارة الداخلية

الزوجة تروي تفاصيل الحادثة المآساوية

سناك سوري-دمشق

كشفت وزارة الداخلية عن بعض تفاصيل الجريمة التي هزّت محافظة “طرطوس”، مساء أمس الأحد، والتي راح ضحيتها 3 شابات، تقول الرواية إن والدهنّ أطلق النار عليهنّ ثم انتحر.

الوزارة وفي بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية بالفيسبوك، أكدت صحة الرواية ونقلت عن زوجة المُنتحر “كفاح محمد علي”، قولها إن زوجها “مطاع سلامة” (اسمه بالفيسبوك غدير سلام)، أطلق النار من بندقية حربية عليها ليصيبها في قدمها اليسرى، وعلى بناتها الـ3، “شيماء” 22 عاماً طالبة جامعية، “خزامى” 20 عاماً طالبة معهد صناعي، “شادن” 17 عاماً طالبة ثانوية، وبعدها أطلق النار على نفسه.

ويضيف البيان أنه حين الدخول إلى المنزل، كان الوالد وبناته مفارقين الحياة، في حين تم نقل الزوجة إلى المستشفى الوطني في المدينة.

اقرأ أيضاً: “طرطوس”.. قصة حب حزينة تنتهي بالقتل

التحقيقات الأولية وفق الوزارة، بيّنت أن الوالد فعل ما فعل، نتيجة وجود خلافات مادية مع “أحمد.ع”، و”بنيامين.ك”، اللذان قاما بتهديده، ليتم إلقاء القبض عليهما، بينما ماتزال التحقيقات مستمرة، على أن يتم تقديمها لاحقاً إلى القضاء المختص.

وكان فرع الأمن الجنائي في “طرطوس”، قد تلقى إخباراً بوجود إطلاق نار في حي “الجمعية” بالمشروع السادس في مدينة “طرطوس”، لتتوجه الدوريات إلى المكان، ويتم اكتشاف الحادثة.

يذكر أن حساب الوالد المُنتحر عبر فيسبوك الذي يحمل اسم “غدير سلام”، قد قال في منشور له مخاطباً أصدقاء صفحته، إنه حين قراءة منشوره سيكون قد قتل بناته وانتحر، بسبب تهديدات “أ.ع”، بقتله وقتل بناته لأنه تأخر 3 ساعات، في إنجاز عمل كان “أ.ع” قد أوكله إليه، دون ذكر ماهية ذلك العمل، ليتم حذف المنشور لاحقاً بعد وفاة الأب وبناته، ما أثار شكوكاً أن تكون عملية قتل وليس انتحارا.

اقرأ أيضاً: انتحار أم جريمة قتل.. البنات الثلاث ووالدهنّ غادروا الحياة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع