رياضةسناك ساخر

طابور ميسي يثبت نجاح البطاقة الذكية السورية .. بيعوه بالفرنسية للتجارة

رسالة: استلم قميص ميسي من ملعب الفيحاء خلال 24 ساعة

سناك سوري – خاص

تداولت صفحات التواصل الاجتماعي صورة لمتجر نادي “باريس سان جيرمان” في العاصمة الفرنسية “باريس” والذي يبيع قميص اللاعب الأرجنتيني “ليونيل ميسي” الذي انتقل مؤخراً لـ “PSG” قادماً من نادي “برشلونة” الإسباني.

وأظهرت الصور “الطوابير” التي تجمعت أمام المتجر والإقبال الكبير على شراء القميص، في مشهد أعاد إلى الأذهان صورة الطوابير السورية الأصيلة (مشان تعرف يا مواطن إنو كمان بباريس في طوابير فـ حاجتك نق).

اقرأ أيضاً: بعد طوابير الواقع .. طابور افتراضي على تطبيق واي إن 

لكن الحكومة السورية أوجدت حلاً لتلك الطوابير وابتدعت “البطاقة الذكية” على عكس نظيرتها الفرنسية غير الخبيرة بهذه المسائل، فلو أن “ميسي” جرّب مثلاً الانتقال إلى أحد الأندية السورية لكان بيع قميصه الآن عبر البطاقة الذكية ولوصلت للمواطنين رسالة ( استلم قميص ميسي من صالة ملعب “الفيحاء” خلال 24 ساعة).

بينما أهل “باريس” المساكين لا يتمتعون بأفكار وزارة “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” فلن يجدوا قميصه في صالات “الفرنسية للتجارة” بالسعر المدعوم ولن يسمعوا حديث المسؤولين عن مدى تضحيات الدولة لتقديم الدعم إلى مستحقيه (مستحقيه هنن مشجعين باريس سان جيرمان وعددهم 4 قبل انتقال ميسي)

صحيح أننا لا نملك “ميسي” ولا “باريس سان جيرمان” لكننا نملك في المقابل حكومة ذكية كبطاقاتها ووزارة تحمي المواطنين من الطوابير وإبداعات حكومية لا يعصى عليها شيء، فليهنأ أهل “باريس” بـ”ميسي” وأدام الله علينا “البطاقة الذكية”.

اقرأ أيضاً: سوريا بين طابورين… توريث الانتظار 


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى