ضريبة نكول البيع حديث السوشل ميديا: تشليح وتشبيح ضريبي

كيف وصف السوريون قرار وزارة المالية المتعلق بالنكول في البيوع العقاري؟

سناك سوري – دمشق

وصفت وزيرة الاقتصاد السورية السابقة “لمياء عاصي”، القرار الصادر عن وزراة المالية السورية حول اعتبار عملية البيع بالنكول بمثابة عملية بيع واجبة التكليف بضريبة البيوع العقارية بـ«أحكام قراقوشية».

القرار الصادر والموجه إلى دائرة العقارات، أثار ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، لكونه يفرض ضريبة البيوع العقارية سواء تم الشراء أم لم يتم، حيث أوضح “عبد الرحمن” أنه فقط في “سوريا” تدفع لدى هيئة الضرائب ضريبة على مشروع عقد بيع عقار، ثم تدفع ضريبة أخرى لأن المشروع فشل والبيع لم ينعقد، متسائلاً «هل انقلبت مديرية المال لسجل عقاري؟ وهل العدم يدفع ضريبة عليه؟».

اقرأ أيضاً: صناعي يعلن إغلاق معمله بحلب بسبب الضرائب!

وأضاف “عبد الرحمن” في منشور رصده سناك سوري على فيسبوك :«الأولى كان أن يقرر وزير المال إعادة الضريبة المدفوعة لأن مشروع البيع لم يكتمل لا أن يفرض ضريبة ثانية على النكول، وماسماه نكولاً ليس إلا إلغاء لمشروع العقد وليس فسخاً للعقد، لأن عقد البيع ينعقد في السجل العقاري وليس في مصلحة الضرائب، لكن يبدو أن التشليح لادين له».

أما المحامي “عارف الشعال” فقد أرفق صورة القرار على صفحته على فيسبوك بتعليق «تشبيح ضريبي»، في حين اعتبره الصحفي “بلال سليطين” «تشليح ضريبي، هنت قد الدولة ولاك».

الناشط “أيهم محمود”، قال إنه «في حال حلم مواطن أثناء نومه بأنه يبيع عقار يملكه ولو لم يكن الشاري قد حلم ذات الحلم تكون ضريبة البيع واجبةً عليه بالسعر الرائج المقدر من قبلنا، وليس بالسعر الذي ارتضاه المواطن لنفسه أثناء نومه ثمناً لعقاره، فالسعر القليل قد يكون وسوسة شيطان والعياذ بالله»، (ماعاذ الله).

يذكر أن قرارات وسياسة وزارة المالية بفرض الضرائب على السوريين مؤخراً أثار انتقادات واسعة لدى شرائح مختلفة حيث صرح مسؤول بتجارة “دمشق” بأنها لن تجد ماتأخذه العام القادم.

اقرأ أيضاً: مسؤول بتجارة دمشق: المالية لن تجد ما تأخذه العام القادم

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع