ضحايا مدنيون وموجات نزوح نتيجة العدوان التركي على شمال شرق “سوريا”..أبرز أحداث اليوم

نزوح المدنيين من تل أبيض _ انترنت

إدانات دولية ودعوات لاجتماعات طارئة لبحث العدوان التركي

سناك سوري _ دمشق

خسر 5 مدنيين سوريين حياتهم اليوم إثر قصف جوي تركي على كامل المنطقة الحدودية مع شمال شرق “سوريا”.

حيث ذكرت وكالة هاوار المحلية أن مدنيَين خسرا حياتهما اليوم وأصيب اثنين آخرين نتيجة القصف التركي على قرية “مشرافة” شمال غرب “الحسكة”

كما توفي مدني آخر متأثراً بإصابته جرّاء القصف التركي على حي “البشيرية” في “القامشلي” وفق إذاعة آرتا إف إم المحلية التي أضافت أن مشفى “فرمان” استقبل مصابَين من القصف على ريف “المالكية”، كما أصيب 3 مدنيين في قرية “القحطانية” بجراح خطيرة إثر القصف التركي.

القصف التركي ضمن العدوان الذي سمّته “أنقرة” بعملية “نبع السلام” بدأ بحصد أرواح المدنيين السوريين وتهجيرهم حيث أضافت الوكالة أن القصف طال أيضاً قرية “سفح” غرب مدينة “رأس العين” وقرية “عين عيسى” شمالي “الرقة”.

ونقلت قناة “سي ان ان تورك” أن قصفاً جوياً استهدف “رأس العين” بعدة غارات خلّفت عدداً من الانفجارات دون ورود معلومات عن خسائر، وأشارت القناة إلى أن القوات التركية تستخدم طائرات إف 16 تقلِع من القاعدة الجوية الثامنة في “ديار بكر” التركية.

فيما قال مصدر إعلامي لموقع “عنب بلدي” المحلي أن حالات نزوح واسعة تشهدها بلدتا “رأس العين” شمال “الحسكة” و “تل أبيض” شمالي “الرقة” نتيجة القصف التركي الذي استهدف أيضاً بحسب المصدر أحياء “الزيتونية” و “قناة السويس” في “القامشلي” إضافة إلى قرية “جرنك” بريف “الحسكة” الشمالي.

كما ذكرت وكالة “سانا” الرسمية أن القصف التركي استهدف مدرسة في قرية “العزيزية” بريف “الحسكة” إضافة إلى قصف قرى “المشرافة” و”خربة البنات” و”الأسدية” و”بير نوح” و “علوك” و “نستل” بريف “الحسكة”.

البنى التحتية والصوامع في “رأس العين” كانت هدفاً للقصف التركي بحسب “سانا” التي أوضحت أن القصف ضرب خط الكهرباء المغذي لمحطة المياه بريف “رأس العين”، كما ضربت المدفعية التركية قرى “الجارودية” و”القحطانية” و”الإسماعيلية” و”خراب رشك” و”زورافة” و “سد المنصورة” و “تل جهان” بريف “المالكية” شمالي شرق “الحسكة”.

من جهة أخرى انقطعت شبكة الاتصالات والانترنت في “تل أبيض” بحسب صحيفة “ملييت” التركية التي قالت أنّه تم إيقاف الاتصالات مع بدء العدوان على شرق الفرات.

اقرأ أيضاً:إعلان النفير العام لصد العدوان التركي.. “موسكو” تدعو لحوار بين “دمشق” و”قسد” و”أنقرة”!

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أعلن اليوم في تغريدة عبر تويتر أن العدوان العسكري بدأ رسمياً شمال شرق “سوريا”، فيما ردّ الناطق باسم “قسد” “مصطفى بالي” قائلاً «سنشتبك مع الغزاة في كل مكان ولن نسمح للأتراك بالعبور» وذلك خلال اتصال مع قناة “الميادين” اللبنانية أوضح خلاله “بالي” أن “قسد” ستضع كل إمكانياتها لمواجهة العدوان التركي مشيراً إلى أن الفصائل الإسلامية الراديكالية المحسوبة على “الإخوان المسلمين” وفق تعبيره تشارك في العدوان إلى جانب القوات التركية.

وتحرّكت عدة دول أوروبية لعقد جلسة مغلقة في “مجلس الأمن الدولي” لبحث الوضع المتصاعد في الشمال السوري حسب “رويترز”، كما دعا رئيس المفوضية الأوروبية “جان كلود يونكر” الجانب التركي لوقف العدوان العسكري على “سوريا” والالتزام بضبط النفس وذلك خلال كلمته أمام “البرلمان الأوروبي”.

وكانت وزارة الخارجية السورية قد أعلنت إدانتها لأي تدخل عسكري تركي في الأراضي السورية، في حين جاءت دعوة من وزارة الخارجية المصرية لعقد اجتماع طارئ للجامعة العربية من أجل بحث ملف العدوان التركي، حيث عبّر بيان الخارجية عن إدانة “القاهرة” للعدوان التركي على “سوريا” الذي وصفته بأنه اعتداء صارخ على سيادة دولة عربية شقيقة.

ويهدد العدوان التركي حياة ملايين السوريين في مناطق الشمال الشرقي ويضع مصيرهم في خطر من أجل تحقيق المصالح التركية التوسعية في الأراضي السورية فيما شكّل انسحاب القوات الأمريكية من المناطق المستهدفة بالعدوان قبل يومين مؤشراً على إعطاء الجانب التركي ضوءاً أخضر للقيام بالهجوم بينما يجري الحديث عن محادثات بين  “قسد” و “دمشق” قد يتم إجراؤها لبحث إمكانية التعاون على مواجهة العدوان التركي لحماية المدنيين السوريين والأراضي السورية.

اقرأ أيضاً:“ترامب”:لم نتخلَّ عن “قسد” و”تركيا” تعلن الجاهزية.. الإفراج عن إمام معتقل .. أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع