صهريج سوري مُقاوم ينجو بحمولته من الغاز المضغوط

العمال يبدلون الرأس القاطر للصهريج-تشرين

شو بيشبهنا هالصهريج.. احتك بالإسفلت ولا انفجر!

سناك سوري-متابعات

نجا صهريج سوري مضغوط محمل بـ21 طناً من الغاز المضغوط على الطريق الدولي “دمشق حلب”، من حادث مروري تعرض له عند مدينة “النبك” بريف “دمشق”، دون إلحاق أي أضرار سواء كانت بشرية أم بحمولته، وفق ما قاله “مناف دعبول” رئيس وحدة الإطفاء في “دير عطية”.

“دعبول”، أضاف في تصريحات نقلتها تشرين المحلية، إنه وعلى الرغم من انزلاق الصهريج لأكثر من 150 م واحتكاكه بالإسفلت، إلا أنه لم يحدث أي ضرر، مؤكداً أن وحدة إطفاء “دير عطية” ومركز الطرق العامة بالنبك أزالا أضرار الحادث وقاموا بتبديل الرأس القاطر، بينما توضح الصور أن الحادثة قد جرت مساءاً، ومن المرجح أن تكون حدثت مساء أمس الأحد.

الصهريج المنزلق المحتك-صحيفة تشرين

وتتقاطع حادثة هذا الصهريج السوري المضغوط، مع الظروف المعيشية التي يعيشها المواطن السوري المضغوط، الذي يشبه صهريجه مهما احتك بالمشاكل والإسفلت فإنه لا ينفجر، إنما ينجح بالتأقلم ومسايرة الواقع بطريقة تنقذه من الأمراض التي تسببها الضغوط.

اقرأ أيضاً: انقلاب صهريج مازوت يوفر لبعض العائلات وقود شتائهم مجاناً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع