صحيفة هولندية تنشر فضيحة المدارس السورية لتعليم اللغة

مدرسة سورية لتعليم اللغة في هولندا _ انترنت

فساد مدارس تعليم اللغة في “هولندا” والتي تعود ملكيتها لسوريين

سناك سوري _ متابعات

نشرت صحيفة “فولكسكرانت” الهولندية تحقيقاً عن فساد المدارس السورية لتعليم اللغة في “هولندا” وتورطت عدد منها في قضايا احتيال.

وأوضحت الصحيفة أن الحكومة الهولندية تقدّم مبلغ 10 آلاف يورو لكل لاجئ من أجل تعلّم اللغة، حيث يتم التحايل لتقاضي ذلك المبلغ بالاتفاق بين الطالب والمدرسة، عبر توقيع المدرسة على فواتير الدروس الوهمية بزعم تقديمها للطالب، ويتم تقاسم المبلغ بين الطرفين دون أن يكون الطالب قد حضر الدروس أو تعلّم اللغة.

وتذكر الصحيفة أن فرص كشف هذا التحايل ضئيلة بالنسبة للحكومة، حيث يتم إعفاء الأشخاص الذين يفشلون بالامتحانات أربع مرات، ورغم ذلك يمكنهم إثبات حضور ما لا يقل عن 600 ساعة تعليم عبر بيانات كاذبة تقدّمها المدرسة المتواطئة.

ووفقاً للتحقيق فإن المدارس الفاسدة تقوم بتقديم هدية بقيمة 350 يورو لكل عقد تسجيل وهمي مدته 3 أشهر، ويتوافد العديد من اللاجئين إلى تلك المدارس طالبين الحصول على مبلغ بين 300 إلى 400 يورو بشكل نقدي دون تلقّي الدروس، فيما يقوم أصحاب المدارس بسحب باقي قيمة القرض وتحويلها إلى حساباتهم الشخصية.

الناشط السوري المغترب في “هولندا” “سومر شعبان” نشر مقطعاً مصوّراً عبر صفحته الشخصية على فايسبوك تناول فيه ما وصفه بفساد مدارس تعليم اللغة في “هولندا” والتي تعود ملكيتها لسوريين.

“شعبان” الذي قال في أحد التعليقات إنه يعمل كاستشاري لدى الحكومة الهولندية، وإن القرض الذي تبلغ قيمته 10 آلاف يورو تقدّمه الحكومة الهولندية للاجئين السوريين بهدف تعلّم اللغة، وليس من أجل شراء لابتوب أو برّاد أو غسّالة، وليس من أجل أن يقوم البعض بتوقيع ساعات حضور في المدرسة رغم غيابه عن الدروس.

اقرأ أيضاً:فنلندا: حكم بالسجن على ناشط سوري متهم بسرقة أموال “يتامى سوريا”

كما نوّه “شعبان” إلى أنه حذّر منذ العام الماضي من مسألة فساد هذه المدارس، مشيراً إلى أنه منذ ذلك الحين تمّ إغلاق عدد منها، معرباً عن أسفه أن جميع أصحاب هذه المدارس من السوريين، حيث ذكر “شعبان” أسماء السوريين الواردة في تحقيق الصحيفة من أصحاب المدارس المتورطة بقضايا فساد.

حيث نشرت الصحيفة محادثات بين أصحاب المدارس وبين سماسرة أو طلاب تظهر الفساد الممارس تحت اسم مدارس تعليم اللغة، معتبراً أن هؤلاء يمثلون إهانة للسوريين المتواجدين في “هولندا” ولكل سوري نجح هناك.

ووجّه “شعبان” نداءً للسوريين الذين يتعاونون مع فساد هذه المدارس، ويقبلون بتقاضي 300 إلى 400 يورو ويسمحون لأصحاب المدارس الفاسدين بالاستفادة من قيمة القرض، بأن ذلك يضرّ ليس بمصلحتهم فحسب بل بمصلحة كل سوري موجود في “هولندا”.

اقرأ أيضاً:ألمانيا: طفل سوري أتقن اللغة خلال سنة ونصف.. وتبرع بخدمات الترجمة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع