سناك ساخن

صحيفة تركية: بلدية أنقرة تقف وراء الهجوم على السوريين

الصحيفة: رئيس البلدية أرسل الشاي للمعتدين الأتراك

سناك سوري – متابعات

قالت صحيفة “تركيا” أن رئيس بلدية “أنقرة” “منصور يافاش” وقف بصف الأتراك الذين وصفتهم ساخرة بـ “الأبطال الذين كسروا حبالهم” وكانوا متعبين وهم يرجمون منازل السوريين بالحجارة في “ألتينداغ” وأرسل لهم الشاي بسيارة وسمح لهم بالتجمع.

وتابعت الصحيفة بحسب ما ترجم سناك سوري أن شاب يدعى “أميرهان” تعرض للطعن من قبل مواطن أجنبي (يقصد به السوري) كان يتجادل معه، ليبدأ على الفور الاستفزاز على وسائل التواصل الاجتماعي ونتيجة لذلك تجمهر حشد بقيادة “الغوغاء” وهاجموا منازل وأماكن عمل عشرات اللاجئين السوريين وحطموا نوافذهم وإطاراتهم وضربوا بوحشية الرعايا الأجانب الذين قبضوا عليهم في الشوارع.

وأضافت الصحيفة أنه تم ضرب كبار السن أيضاً الذين اختبؤوا ببيوتهم، معتبرة أن هذه الحوادث لم يقع مثيل لها إلا في العصر النازي أو في المذابح التي ارتكبها “كو كلوكس كلان” في “الولايات المتحدة”، وأشارت إلى انتشار لافتات في بعض الأماكن قبل أيام قليلة من الحادثة كتب عليها “الحدود شرفنا” و”الشباب الأتراك غاضبون” متهمةً حزب “إيي” المعارض بالوقوف وراءها.

يشار إلى أن عدد من السوريين المقيمين في “ألتينداغ” بالعاصمة التركية “أنقرة” تعرض لاعتداءات عنصرية من مجموعات من الشبان الأتراك قاموا بمهاجمة منازل السوريين وإحراق ممتلكاتهم وتحطيم عدد من السيارات والمنازل.

اقرأ أيضاً: رئيس الائتلاف يعلّق على هجمات أنقرة ضد السوريين بالدعاء لتركيا 


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى