صحيفة : التوغل التركي شرق الفرات قد يدفع إلى انسحاب أمريكي!

قوات أمريكية في سوريا _ انترنت

مسؤول أمريكي : “الولايات المتحدة” لا تمتلك الجاهزية لصد الهجوم التركي المحتمل

سناك سوري _ متابعات

نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مصادر رسمية في الإدارة الأمريكية لم تكشف عن هويتها أن هناك تخوّف في أروقة الحكم في “واشنطن” من احتمال توغل عسكري تركي أحادي الجانب شرق الفرات.

حيث اعتبر مسؤولون أمريكيون أنّ هجوماً تركياً واسعاً قد يدفع “الولايات المتحدة” إلى سحب قواتها من المنطقة تجنّباً للصدام مع قوات الحليف التركي في “الناتو”، من جهة أخرى فإن المسؤولين في “واشنطن” يتخوّفون من أن انسحاباً كهذا يعني التخلي عن “قسد” كحليف محلي وهو ما سيهز الثقة بـ”الولايات المتحدة” في نظر شركائها الحاليين والمحتمَلين حول العالم.

جاء ذلك بعد أيام على تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قال فيها إن “تركيا” لم يعد بمقدورها أن تنتظر ولو ليوم واحد حيال الوضع في شرق الفرات ملوّحاً بهجوم عسكري مفاجئ في أية لحظة.

بينما قالت الصحيفة أن المسؤولين الأتراك لم يقدموا المزيد من المعلومات حول هذا التهديد في حين عبّروا عن تذمّرهم من التباطؤ الأمريكي في تنفيذ اتفاق “المنطقة الآمنة” الذي توصّل إليه الجانبان الشهر الماضي مشيرين إلى خشيتهم من المماطلة الأمريكية.

اقرأ أيضاً:“أردوغان” يهدد بهجوم مفاجئ..موقف سعودي من لجنة الدستور.. إيقاف رواتب مدرّسي “حلب”.. أبرز أحداث اليوم

بدورها قالت محللة الشؤون السورية في معهد دراسات الحرب في “واشنطن” “جينيفر كافاريلا” إن موقف “الولايات المتحدة” الحالي في “سوريا” لا يمكن أن يستمر على المدى الطويل مشيرة إلى أن “واشنطن” ليس لديها القوات الكافية لوقف هجوم عسكري تركي محتمل كما أنها لن تواجه قوات دولة حليفة لها في “الناتو”.

مسؤول أمريكي تحدّث للصحيفة عن تخوّف من الإجراءات التركية لا سيما أن “الولايات المتحدة” لا تملك الجاهزية الكافية للتحرك في حال أتى تحذير بتحرك تركي في فترة أقل من 48 ساعة.

واعتبر مسؤول عسكري أمريكي أن تزايد المصادمات بين “تركيا” و”قسد” ستزيد من احتمالات انسحاب القوات الأمريكية على الرغم من اعتراض البعض على التخلي عن “قسد” كحليف لـ”الولايات المتحدة”.

وبينما أظهرت “قسد” التزامها ببنود الاتفاق التركي الأمريكي وانسحبت من بعض المناطق الحدودية فإن التهديدات التركية بالهجوم العسكري لم تتوقف حتى بعد إعلان التفاهم.

اقرأ أيضاً:مستشار الرئيس التركي: قسد تحمي روحها بالابتعاد عن المنطقة الآمنة (تهديد إنساني هذا)!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع