صحيفة البعث: تركيا تستغل الأطفال ومدرجة على اللائحة الأمريكية السوداء

البعث: فصيل مدعوم تركياً جنّد عشرات الأطفال

سناك سوري – متابعات

قالت صحيفة “البعث” المحلية أن “تركيا” هي من بين الدول الأكثر استغلالاً للأطفال في الحروب عبر تجنيدهم كـ “مقاتلين” ويلقون بهم في الأعمال “القتالية” عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر.

وأضافت الصحيفة أن “تركيا” تقدّم الدعم التشغيلي واللوجستي والمالي لفصيل “لواء السلطان مراد” المدعوم من قبلها في شمال “سوريا” والذي يقوم بتجنيد الأطفال وتلقينهم تدريبات عسكرية لاستغلالهم في الحروب سواءً في “سوريا” أو في “ليبيا”، وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المعلومات وردت في تقارير وأدلة مجموعات حقوقية ومنظمات دولية قدمت الأدلة على تجنيد 191 طفل على يد الفصيل خلال عام 2020.

صحيفة “البعث” استشهدت كذلك بتقرير أمريكي نشر قبل أيام عن “الاتجار بالبشر 2021” حيث أدرجت الخارجية الأميريكية خلاله “تركيا” كأول دولة أطلسية في اللائحة السوداء المذكورة على خلفية دعم الفصيل المتورط بتجنيد الأطفال.

ووصف كاتب المقال، فصيل “السلطان مراد” المدعوم تركياً بأنه جماعة مسلحة “شوفينية” تأسست منذ عام 2012 وواجهت نقداً بسبب اسمها المستمد من أحد سلاطين العثمانيين وخطابها المدافع عن القومية التركية وعلاقتها الوثيقة بـ “أنقرة” إضافة لسلسة الانتهاكات التي ارتكبها عناصرها في “سوريا”.

اقرأ أيضاً: صحيفة البعث تتحدث عن الفلتان الأمني في أمريكا 

ولفت الكاتب إلى أن “تركيا” نفت في البداية علاقتها مع الفصيل عند تأسيسه، فيما لم يخفِ الأخير صلته الوثيقة بـ “أنقرة” حيث كان فصيلاً رئيسياً في المعارك التي خاضها العدوان التركي في “سوريا” منذ العام 2016، إضافة إلى رفعه العلم التركي وصور “أردوغان” في مقراته.

واتُّهِم الفصيل بتجنيد 150 طفلاً سورياً تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 عاماً للقتال في “ليبيا” عبر تقديم إغراءات مالية لهم، إلى جانب استخدامهم في الأعمال العسكرية بمنطقة “عفرين” شمال “حلب”، وذكرت الصحيفة أن نسبة الأطفال المجنّدين لدى الفصائل المدعومة تركياً تتراوح بين 10 و 12% بحسب كل فصيل، في حين جنّدت “النصرة” مئات الأطفال في “إدلب” دون سن الـ 18 خلال الأشهر الأولى من عام 2020 بحسب الصحيفة.

اقرأ أيضاً: البعث: الاتحاد الأوروبي تحوّل لبؤرة فساد والأوروبيين لا يثقون بحكومتهم 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع